Facebook
الى كمال سبتي في ذكراه PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: هادي الحسيني   
السبت, 06 نيسان/أبريل 2013 08:02

 

kmal1
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

 

هذا اليوم تمّر علينا الذكرى السابعة لرحيل الشاعر كمال سبتي ، رحمه الله

 

الطاعنون بالسنِ
ايقنوا أن الحياة رماد

وان الرماد آيل للزوال .

كلنا في الطريق الى الرماد
وكلنا ماضون اليه ..

حين يقترب الموت
تقترب الذئاب

ويقترب الحارس يحمل فانوساً

وهو ينادي باعلى صوته :

يا وردة البحر
يا طريقنا المعبد بالشعر

يا مَن غفوتي على ضفاف دجلة والفرات

كنا نشم روائحكِ الطيبة

والعشاق يتنهدون بها .. ،

يا اخر المدن المقدسة ،

أيتها الجنوبية الحزينة

لقد طال فراق ابنكِ المدجج بالقصائد والمنفى

أما صحوتِ من نومكِ الطويل
على شجيرات امستردام
التي خبرت احلامكِ الوردية ..

هذا هو :

فانوس في ليل المنفى

ينير الطريق بوجه القادمين الجدد ..

أيتها الطبائع الاربعة
خذي ابنكِ حيث اطراف المدينة
واشعلي له

شموعا

وكريستالا

ودواوين شعره

المركونة بزاوية من متحف لبقايا العائلة ..

يا كمال سبتي

اغلقت الحانات

وانشق القمر يوم غيابك المرّ

هلا عدلت عن التواري

خلف اعمدة المدينة

سكون الليل لم يأتِ

فقد مرت الايام
والسنون

وما عاد ياتي الينا المطر ..