Facebook
حينما كانت تماثيلُ بوذا تتهاوى تحت الفؤوس PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عبدالزهرة زكي   
الأحد, 10 آذار/مارس 2013 14:47

 

3bdalzhra
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

كنتُ في برلين حينما كانت تماثيلُ بوذا تتهاوى تحت الفؤوس
كانت ما تزال على باب كاتدرائية هناك في برلين
سيدة عجوز تصفّر بحبور
وهي تقف في انتظار كلبها كي ينهض من اغفاءة عابرة،
وعلى باب متجر للتحف القديمة
كان رجلٌ يقايض طبعةً نادرة من (أحلام اليقظة للمتجوّل الوحيد) بمقبض باب قديم..
كانت المدينة زرقاء،
وكانت ندف من ثلج أزرق على الطرقات..
كانت قبلاتٌ ومعها أوركيداتٌ تطير في هواء المدينة،
و على الشرفات فيها مناديل حمراء تلوِّح،
وأكفّ تستعد مبتسمةً لكي تصفِّق،
كان إفريقيٌّ أنيق يهمّ بمساعدة صديقته لتخلع معطفَها في دار الأوبرا
من أجل ليلة مع فاغنر،
بينما كانت ثمة تلميذةٌ تخطّ على بقيةٍ ماثلة من جدارِ المدينة المنهار
كلمةً عن ذكرى جدّها الذي لم تره..
حينما كانت تماثيل بوذا تتهاوى تحت الفؤوس هناك
في مكان ما من آسيا.