Facebook
زهـــرةُ الاوركــــيدِ PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: صـــباح ســــعيد الزبيــــدي   
الجمعة, 14 كانون1/ديسمبر 2012 18:05

sba7alzbede
في امسيةٍ خريفيةٍ

اطلتْ عليَّ بوجنتيِها

الملونةِ بلونِ الربيعِ

وهلتْ بقامتِها

كزهرةِ الاوركيدِ.

مثلَ نجمةٍ عذبةٍ البوحِ

في ليلةٍ خرساءَ

او شهرزادَ حينَ قصتْ على شهريارَ

حكايا الفِ ليلةٍ وليلة.

بادرتني التحيةَ بلغةِ الضادِ

حينها تاهَ الكلامُ في فمي

فمد اللسانُ يدهُ.

- قلتُ لها اتعرفينَ لغتي؟

- فأجابتْ : قليلا.ً..

- قلتُ لها: مااسمكِ؟

- قالتْ: كاتارينا

- قلتُ اسمٌ جميلٌ

و سُبْحَانَ الخالقُ المصورُ.

*****

بلغراد – صربيا

12.12.2012