Facebook
انو ثة مؤجلة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: وهاب السيد   
الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 17:28

whaabalsed
يغرقني,

بحرُ انوثتك ِ الذي يجيئ!

يصدمني,

تشتعل في روحي كل الاشواق ..

يفزعني,

همسُكِ في خوفك!

صدحكِ في موتك!

تلتمعُ في جسدي كل اللعنات..

يطفحُ بي ,

يدميني مدٌ انوثتكِ حدَ التطهير !

يا امرأةً ترقصُ في وجعي,

تشربُ من خوفي الالف الكلمات!

تعلنُ في بوحي صرخات !..

زيديني من بحرِ عذوبتكِ الممتد؟

انهمري في دمي كشلالات وطنٍٍ مغتصب!

كألعابنا البريئةَ في طفولةٍ عابرة؟

كأنفاسكِ الهاربة؟...

مثلَ وجهكِ الذي استطال, وتوزعَ في الامنكنة!..

كطيفُ جسدكِ الذي يلتحفني كلَ مساء!..

وسكونَ بحرَ انوثتكِ المصادرة!

يسقطُ كلَ اشرعتي؟..

هيجانُ بحر انوثتكِ سيدتي...

فترجلي, من حصنكِ الشفتين,

هذي اليكِ رايتييييييييييييييييييييييييييييييييييييي...

نهدينِ مضرجتي!

وا"طفاي النارَ التي تهون,

فقد فقدتُ رضاعتي منذُ زمنٍٍ بعيد !!..