Facebook
على مقام الوجع PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عباس علي باهض   
الثلاثاء, 28 آب/أغسطس 2012 21:57

3bas3li
أوصيت ألنسيم مرارا

أن يحنو عليك بعطري

رجوت ألقمر

...في فيض ألحرمان

أن يغسلك بنوره

باحثا بين أنشطار اللذه فيك

ياتفاحتي ألمتوثبة للقضم

لاهثاً أشدو بأرتيابي

يشتتني ألحنين أليك

صبري بقلبك مات

أهرم كل يوم

كل ساعة

لنوالك وجلُ

ولأختصاري ألمسافات التي تودين ببوحها

هناك أطعن كل وسائدك ألمبلوله بالعهر

رأيت عطره منسكباُ

على أسمالك

رأيت شفتيك في جيبه

رأيت كلماتي بلا جدوى

حملت بسمة مرمية من مجاريرك

أدركت أنك ترتدينها

وتبوحين بها بكل وجع يحاصرك

سأخنق آهتك قبل أن تتبرعم

سأحرق أوراقك في ربيعها

ليس لك أخضرار عود بقلبي

ليس لك أن تنتشي بدمي

أفرغي كؤوسك ألمليئه بتلذذي

أنزعي جلدك

وتيممي بالطهرألهلامي

ألذي ينز من صلبي

غادرتك ألخطى بأتجاه النهر المقدس

يانهر عطائي

توقف في آخر ألمحطات

وزع قبلا للاتين لوطن الذكريات

اٍبتع لنفسك تذكرة ورغيف خبز

سأهجر ألرمان

سأهجر تفاحة ألخراب

معاول سنيني طارت من بساتين اليمام

لتحطم كل جراد ألضاد

صواني ألشمع والاس

يبللها الدمع ألأحمر

حسرة زرعتها وفاضت بالتيه

مازال في النبع ماء

مازال في الرمل ماس

لي أغنية نسيتها في طين ألدار

لي عود يعزف بلا أوتار

على مقام ألوجع

أعتق آخر دمعة من أقفاصها

ويلاه

ويلاه

أويلي أويل أويل أويــــــــــــــل

ويل ويلاه

تضحكين على مقام السيكاه

ياسيدة العهر ألناتئ بأتساخك

لك أن تهربي بخطوة باتجاه ألصفصاف

لي رغبة بأن أكمل أغنيتي

وأطير مع ترانيم ألموج ألهادئ

يامغني غني

ويلاه ويلاه أويل أويل أويل

أويـــــــــــل ويـــــــــــــلاه

أو

أ

.

.

.

بات صوتك بعيدا

يامغني عد مازلنا ننتظر

وننتظر يامغني