Facebook
أصياف جافّة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: نصيف الناصري   
الأحد, 26 آب/أغسطس 2012 09:55

nssef
الى صديقي حسين الهاشمي

أشعلوا نيرانهم الراضية في الغروب ، وأحصوا الغيوم التي عبروها

في رحلاتهم صوب أرض سجونهم المؤبدة . الظلمة تفوح برائحة

الشواء ، والغنائم غير مبالية بالريح التي تعصف بين دموع قتلاهم .

كلّ تجربة يمرّ بها الصيّاد في الأنقاض الشاقّة للمسالخ ، لا تمنحه أمل

ما ، ولا انفجارات جراثيم متحفظة .

الرحمة في سلاحها الطارىء ،

تنجرف في المكافأة المعذبة للآبار ،

وما نملكه بعد عطشنا الى الحرمان

من الدفن ، لا يخلّف سوى كارثة معفّرة بيأسنا ثقيل الوطأة . لا تفصح

احساساتنا المُراقبة عن قرابينها المغطاة بجشعنا اللامتناهي ،

عن أصيافها الجافّة . الآباء الذين

أوثقناهم الى الصخور المحطّمة في الماضي ،

تلاشوا في طحالب مُشمَّرة

عن عنفها بين الإجهادات المسحوقة .

سيحملون أسقامنا الرائعة في ميتتاتهم

المتوازنة دائماً ، وسيتمدّدون في الارهاق الطويل للمجاعات . تاريخ

لا يلهمنا في بشاعته حكمة ما ،

أو قيمة . هدف بلا غاية نسير صوب

حثالته بخلود مدفوع بمآسينا ، ولا نصل الى الطاعة .

25 / 8 / 2012مشاهدة المزيد