Facebook
نافـذتي أشبار ليـل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: فائق الربيعي   
الثلاثاء, 21 آب/أغسطس 2012 08:07

fa28
جبين ظنوني

تصبب ألما

حين لفني الغموض

وانا ابحث عن كوكبٍ اخر

له طعم الوطن

خطواتي بلا زمان

ونافذتي أشبار ليلٍ

وكفّي ساقية بلا شراع

يداي الوحيدتان في غربتي

ما استطاعتا ان تحتضنا الوطن

فبقينا معاً على ضفاف الذاكرة

جسدين بلا وطن

في قرى غربتي

التي حملوني إليها

لم أُطق السؤال

من أين أنت

كلما لاح جبين سحابة

أقف متفائلا وارسمها

عصفور انطلق من قفصه

كل رسائلي القيتها

في سلة التساؤلات

رحلتي على كف الزمن

من يرى خطاها

إلا بعد فوات الضجر

اعذروني إذا لحق

في كلِّ حرفٍ من حروفي

صورة من صور الصحراء

يد العيد في وطني مفلسة

وقليل من يأسى لها ويصافحها

قصائدي تطويهِ ليرحل ويودع المكان

لأن قدماه وشاية طفل

2012- 08- 14