Facebook
الـقُـبْـلـــــــــةُ PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: سعدي يوسف   
الأربعاء, 01 آب/أغسطس 2012 13:54

s3deyosff
في ليل لاهاي المبكِّرِ

قبلَ أن تمسي السماءُ سحابةً

قبّلتُ

عند الشارعِ الخلفيّ ، جِيدَ نوارَ

كانت لِصْقَ جذعٍ

هكذا استندَتْ

وقد غمغمتُ :

أيُّ العطرِ هذا يا نوارُ ؟

تقولُ ، والشَّعرُ الكثيثُ يلفُّني ، والعطرُ :

لا تسألْ !

أُغمغِمُ :

اتّرِكي الكلامَ ...

أريدُ أن تتقطّرَ اللحَظاتُ

أن أرضى بأني كنتُ ، مجنوناً ، أقَبِّلُ جِيدَكِ

الشَّعرُ الكثيثُ يلفُّني

والعطرُ ...

.........

.........

.........

في مِثلِ الفُجاءةِ

والغباءِ

تحرّرتْ مني نوارُ ...

وأطلقتْ سيّارةً للريحِ. ..

.........

.........

.........

كان الشارعُ الخلفيّ مختلفاً

وكنتُ أسيرُ عبرَ مدينةٍ أخرى !

لاهاي 24.07.2012