Facebook
ألفُ ليلةٍ هي الليلةُ PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: طارق الكرمي   
الأربعاء, 27 حزيران/يونيو 2012 08:08

6ar8
الليلةُ تدخلُ عَ نبضِها هذي الليلةَ

روائحُ كولونيا تتوزّعُ ملائكةً

بروقُ رياحينَ

الجوافا القدّيسةُ أيضاً تدخلُ في خطوتِها حدائقَ اللّيلةِ و

البحرُ يأتيني حامِلاً البحرَ في راحتيهِ

الصّمتُ يسترسِلُ هَدْسَةَ فتاةٍ

هذي الليلةَ تنفتِحُ مصحفاً من يعاسيبَ وعشبٍ (تنفتِحُ مُصحفاً لمْ يُقرأ بعدُ)

إذ لا عبءَ و لا أعباءَ

لا الرّصاصةُ تَبلُغُ صدءاً بينَ نبضتينِ (أو تصدَأُ النبضةُ بينَ رَصاصتينِ)

لا خنجرَ فِ الظّهرِ

يَهِلُّ الليلةَ الوجهُ الذي يُشمِسُ الليلَ

الغيمُ الذي يَمسَحُ عَ جبيني كسفنجةِ النادِلِ

تبغٌ و نبيذُ جرارٍ سِريّةٍ

أزهارٌ تَثلجُ فِ العِرقِ

الليلةَ ألمُسُ أرواحاً بأجنحةِ الماءِ كي تُصافحني ألْفاً..

الليلةَ تبلُغني أرواحٌ منْ ماءٍ (هلْ أذهَبُ إثرَها..)

(السّماءُ الليلةَ بابٌ عَ مِصراعيّْ راحتيَّ )حيثُ اللهُ يدخلُ كما اللّهِ من بابِ هذي الليلةِ

الهدوءُ الذي يُنيخُ مَنازلَهُ

يأتيني الذي يُبارِكني هذي السّاعةَ

هذي الليلةَ ألْفاً مما أعدُّ

ألْفا ا اا ا ا ا ا ا اا

ا ا ا ا ا ا ا

هذي ليلتي

سلامٌ هي ليلتي

سلامٌ هيَ..

سلامْ

*كانون الأول\ السهل السّاحلي

.