Facebook
الى / طفيلي ... مع وافر الامتعاض PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسين القاصد   
السبت, 09 حزيران/يونيو 2012 22:20

7seengasd
توطئة : تحدث كثيـ ـ ـ ـ ـ را لكنه لم يسكب الماء بعد الانتهاء

الى / طفيلي ... مع وافر الامتعاض

جلستُ خلفك،

... خلفي،

كنت أصطحبُك

وكان يزعلُ حقي حين أرتكبُك

يا إثم كلّ بريء

طالما شربت ماءَ الحقيقة

من أنهارهِ شهبُك

جلستُ خلفك يا شعري

أُدفئني على رمادي

فالهبْ حين احتطبُك

وحدي ....................

وغيماتهم تُستلُّ من شفتي

تنهال......

تهرب نحوي منهمو سحبُك

وحدي....

أكنتُ عراقاً آخراً فهمُ

كانوا كثيريـ ـ ـ ـ ـ ـن

حين اختارهم غضبُك

هم يسرقون مياهي

أنت تعرفهم ...

تشدو فترقصُ في أفواههم قِرَبُك

هم يأكلون الذي يبقى بمائدتي

ويفرحون بمعنىً داسه عذبُك

وهم قليلون يا شعري

ستجمعهم كفي

ويخرجهم من سلتي عنبك

فانشر على الضوء

أسماء الألى ارتكبوا حماقة الشعر

صفْ منْ كان يستلبُك

لم يبلغوا الرشد حتّى قلت قافية

تقاسموها وناموا... شفهم طربُك

أدخلتهم غرفة الأحلام

قلتَ لهم: صحبي

فكن حذراً فاللص يصطحبُك

كانوا ذبابَ قوافٍ

عندما دخلوا إلى الحديقةِ

يا منْ سكرٌ رطبك

أدمى مسامعهم

بيتٌ ظهرتُ بهِ بنصف وجهٍ

فراح الكلُّ يرتقبُك