Facebook
حـين يـنتــكأ الجـــرح ! PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: د. خـيرالله سـعـيد   
الثلاثاء, 22 أيار/مايو 2012 21:10

keralaa
إلى الصـديق سـلامـة كــيلة

* * *

فـي مطلع التسعينات

غـادرتُ دمشقَ مكـرهـاً

كـنتَ أنتَ في ( سـجن المـزّة )

لم أسـتطـع وَداعــك

ولم يسـتطع اليسـار الشـامي ..أن يفـُـكّ وثـاقـك

كـان هـذا اليسـار الأجـوف

( أذلٌّ من فـقــعٍ بـقـرقـر )

* * *

الحـارات الدمشـقية العـتيقـة

كانت تعـرف أين نـلتـقي

حـين أهـديتـني ( العـامـةُ في بغــداد ) *1

كـان ( النظـام الـداخلي لإخـوان الصفاء ) *2

قـد افـترشَ واجهـات المعـارض

وجـرى الحـديث بيـنـنا حول ( يـسار الإسلام )

ويسـار الإسـتسـلام

* * *

في القـرنِ الأول للـهجـرةِ

مـن ( باب الجـابيـة )

كـان عـُمر بن الخطـّاب ... يسـير نحو القـدس

وعلى حـوافـر الخيـلِ

كـان الجـُند الأمـويـّون

يـعـزفون أنـاشيد النصـر

بـين الفـتحِ الأول للقـدسِ

وبين أدعـياء ( المقـاومـةِ والصمود )

قـد عـرف العـالم العـربي

مفـاهيـم الفاشـيةِ وإذلال الشـعوب

* * *

كـانـوا يخشـون من ذبـولِ جسمكَ النحيـل

لأنّ في داخـلهِ جـذوة الفـكرِ المـُتـّقـد

فليس اعتـباطـاً أن يصـادروا ( نشـرتـٌكَ ) الصغـيرة

لأنـّكَ فيهـا تعيد رسـمَ خـارطة المسير نحـو القـدس

أنتَ تـريدُ أن تعـيدَ السيناريو العـُمري الأول

وهـُم يـريـدون أن يبـقى المـواطن ( الـذليـل الأول )

أيـّهـا الخطـير :

أنـّكَ تحـاكي التـراث بلغـة العصـر

كـيف تتجـرأ وتقـول :

( تحـرير فلسـطين يتم بـزوال النظـام ) !

مـَن لمّـضكَ هذه المقـولـة !؟

إنّ مجـرّد الهـمسُ بهـا تعنـي

أنـّكَ تعـرفُ أسـرار الـدولـة !

لـم يكـتفـوا بوصفـكَ ( زنـديقـاً )

بـل أبعـدوكَ ( للـرمثـةِ )

كما فعـلَ ( أصحاب معـاوية ) بـأبي ذرّ الغفـاري

تُـرى مالذي سـيقولـهُ اليسـار الدمشقي الأبـله

وهـو يشاهـدُ تـرحيلك القسـري الى الأردن !؟

ومـا الذي سيقـولهُ ( خـالك ) العـروبي ..

بعـدَ هـذه الـواقـعـة ّ؟

يـابن كـيـلـة .. نحـنُ في الـزمنِ الـردئ .

كـندا 22/ 5/ 2012 م

* * *

1* العامةُ في بغـداد في القرن الثالث والرابع الهجريين – تأليف فهمي عبد الرزاق – منشورات الأهلية للنشر والتوزيع

طبعة بيروت 1983م .كنتُ محتاجاً لهذا الكتاب فأهـدانيـّاه من مكتبتهِ الخاصة .

2* النظام الداخلي لحركة إخوان الصفاء – هـو أول كتاب لي صدر بدمشق عام 1991م وقـد أهديته له .