Facebook
أجلس في مهــب أسمك PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: احمد هاتف   
السبت, 24 آذار/مارس 2012 20:51

a7mmdhatef
كـــ " ماء يغرق في ماء " .. أمتــزجُ بـك .. أســيرُ إليــكِ كـــ " فـقط تلفظ وحدتــها " ..

أَتــراكضُ إلــيكِ كزغاريد خطواتــكِ في وسوسة رئتيَّ ..

نـاصعةُ أيــامي بـك .. كــ " الأزرق يلبسُ لحظة بـزوغك في شـرودي "

كـــ " يـدكِ تكتبُ إسمـي " .. كــ " حشد أطفال يسترقون الخجل من أبواب الضحكة كنتِ "

يــا " كـل هي َتلبسَتني ، مُـذّْ بَـنت العصافير أعشاشها على سطوح الأحـلام " ...

يـا " هي وتنـكســر كـأس الأنوثــات " .. كل متصـاخب يخبو " إلاك وأنــت "

أجلسُ في فراش وحدي ، ولاأتحسس البرد ، لأن الهواء يحملك إلي .. دافئ عطرك

والكون " أشمك " ...

أجلـسُ في مهب إســمك .. لأمنع الريح .. من عبث الوشوشة .. ليهدأ الحرف .. ويرتشف العبير على مهل

كــ " مهل في مهـل أتأملك ِ " .. حاشدة يــدك .. وأنا المفرد " أعاقر حشدك بأصابع رجاء يـرتجف "

عـلَّ نســمة أبنة حنين تعيدك إليِّ وأتنشــق " أنت " .....

يـا " أنــت الشاسـعه ... أنــت الـحافلة بكل أنت ، ياأنتِ أنــت .. " ... أُعـربدُّ الــمطر فيهطل إسمك

وافراً .. حاشداً .. عاتياً .. مغناجاً .. مدندنـاً .. ثائــراً .. مترنمــاً .. مـغرداً .. عابـثاً .. ماطراً

ملبداً بعيونكِ تتسعُ كالتعجب .. تزهر كصمت مابعد القبلة ، .. تـكتظ بــ " تعـال " .. فــ " أرتبك "

يــا " أتــعوذ من صمت لايحيط بك " .. صمت لاتتعالى مآذنه ليبلغ فرحك .. صمت لايضطرب

كأنت في أعماقك ... صمت لايشبه توهجك ...

وأعوذ من كلمة لاتعنيك .. ولاتتعبدك .. ولاتصلي بين حمائم أصابعك ... ولاتتعفف بصوتك

ولاتغتسل برحيق شفتيك .....

..