Facebook
ياانت PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: قاسم العزاوي   
السبت, 25 شباط/فبراير 2012 21:38

qaaseemalezawew
اشم دروبي.......

وعند اخر رابية اعتليها،

انصت للخطوات

لعل التي مرقت كما السحاب ،

يلامس حفيفها باطن القلب،

هنا:

تركت بصمة الخطوات........

وهناك:

انفرط من شفتيها عقد الهمسات

ياانت:

يامن خطفتي مني فرحتي ،...

خذيها،ماحاجتي بها:

وفوق رابيتي سأموت..................!!

..