Facebook
فِراسةُ المَجهول .. PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: قيس مجيد المولى   
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2012 22:17

qeees
لم تكن هناك أيّ من المراسيم كي يَعزِفَ البوق ،

كانت الشُّرطة السيّارة قد تفرقوا توأ بعد أن قُرئت عليهم الواجبات المسائية وحين دخلوا مخيماتهم سادَ المكانُ صمتاً مألوفاً للذين تعودوا الوقوفَ في ذلك المكان صباحاً ومساءً ،

سُمِعَ همهةُ الأحصنةِ التي كانت تستخدم للتجوال الليلي عبرالتلال والوديان ولما لم تجد من ينادي عليها فقد إطمأنت أنها ستنعم بنوم هادئ لفجر يومٍ أخرَ وأطمأنت أكثر حين قُدمَت لها وجبتان من الطعام بديلا للوجبة الواحدة وهنا أصطلحَ الحِصانُ المُزانة أذنيّه بالإكسسوارات على تصورٍ مُظلمٍ لما بعد ليلةِ الفجر وجعل يَمضخ الطعامَ ببطء وبدون شهيئةٍ بل جاهرَ أمام أقرانهِ بقوله :

إن هذا غيرُ ملائمٍ وليسَ بالضروري ...

في حين راحَ يُرتلُ مع القمر الذي ظهر نصفُ وجهه وأكلت نصفَ وجهه الأخر قطعُ الغيوم السود يُرتلُ بعضَ الأدعية الغيبية كي تعود فراسته إليه ويكون قادراً على كشفِ ملامح شكوكه حول مصيره المجهول ،

بالمقابل كان النومُ قد تألف مُبكراً والذين دخلوا مخيماتهم إلا أن هناك من شعرَ بميلٍ عاطفي نحو أحلامه التي لايراها هذه الليلة فلم يجد مَفراً من عُلبة سكائره ، وأخرُ ولغرض أخر وضعَ يديه تحتَ رأسه ونظرَ في عُتمة سرابه المجهول وكان مرة يبتسم ومرة يغتاض ومراتٍ كثيرةٍ يَهرشُ بأظفارهِ مقدمة رأسه وهو يشعر وكأنه قد أدى غرضاً ما أو وصل لنُقاطه التي كان ينوي الوصول إليها ،

ولابد من مقارنة ما ...

مقارنة بين التوقع الغيبي لما بعد الفجر ..

والتوقع الإنسيابي الذي يَخلقُه المرءُ بنفسهِ لنفسه ..

وقد كان سيجموند فرويد وقبل أن يَعزفَ البوق أنيساً بين كفي الحارس الوحيد والذي يتلذذ بقدح الشاي وبالحرمان العاطفي والإجراءات الأنكليكية التي يمر بها مابين الأسطر فقد أراد هذا الحارس أن يتصور مدينة فريبورج ويتصور أيضا العام 1856 الذي ولد فيه فرويد يتصورهما بطريقة التداعي الحر في حين عَبّرَ الحصانُ المُزان بالإكسسوارات عن كبته الجنسي وبدأ بالنوم نوماً مغناطيسياً كي يهذي بما يُريد ،

كان هولاء الذين بقوا خارج النوم يتمنون :

أن لايَعزُفَ البُوق ...

لأنهم لم يُفككوا بعد عُقدَهم من الغرائزِ والرَّغبات ولم يُكملوا إحتياجاتَهم الجديدةَ

لا الحارس الذي وصل منتصف الكتاب ..

ولا الذي لم يَجد مَفراً إلا أن يُكمِلَ علبة سكائره ..

ولا ذاك الذي ينظر في عتمة سرابه لمجهوله ..

ولا تلك الحيواناتُ المُرصَعةُ ظهورها بالسياط ،

لذلك فقد نُظمت الأفكارُ لدى أخرين ضمن ذلك المنظور وكان الحشدُ الكونيُ قد إتفق على المعاني والدلالات التي بواسطتها يشعر الإنسانُ بالحاجة لما يُشبع فيه ماضاعَ من إنزياحاته النفسيّة كي يكون قادراً على الدوام من إستخدام عقله إستخداماً مُنظماً ويستطع ضمن ذلك أيضا أن يرمز:

بالعربة المجنحة ..

أو بالعماء المعلول ..

أو بالإناء المُلحي ..

وقطعا سيتوافق الجميعُ أن هذا ملائمٌ وضروريٌ بعد أن وجدت الأحصنةُ أن هناك من يُنادي عليها وقبلَ أن تمضغ بأسنانِها

ماأرسل إليها من طعامٍ

وقبل أن تشربَ الماءَ

سَمِّعَت صوتَ البوق ،،