Facebook
احزان فراشات غزوان PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: نعيم عبد مهلهل   
السبت, 24 كانون1/ديسمبر 2011 17:05

na3em
الى عدنان الفضلي بمناسبة ( توسينامي روحه ) فقدان ولده غزوان .......!

...

1

تشعر أور أن لحظاتها الدافئة غابت ...

لأ أدري يامدينة الآلهة لمذا نفقد ابناءنا في الحروب وحوادث السير وطوفان دموع الغرام .

أنها محنة الفراشات ياعدنان .

إبسط ْجفنيكَ ، فالشوارع بلا ارصفة

والف ليلة تدونها حكاياتكَ..!

والكأس دون اصابعكَ المرتعشة.

تقول الفراشات وداعا .الربيع في أور لن يعود بسهولة....!

2

آه ...

ما انعم خديك ياخاتم

الاصبع غزوان ...

والعرس مأتمه ..

وصروح الاصدقاء قصائد رثاء وخبرا ينتشر بالايملات والهواتف ..

وهناك انا والراين واريكة مقهى يكسر خشبها وزن ياسر البراك وازلية الشاي والمسرح معه ..!

ليلفني صمت .واشعر بالحرج وأنا اعزيك َ...

ياصديقي قل للفراشات أن تستيقظ من النوم لتفطرَ معك.......!

3

هي .محنتنا ياصديق فنادق ذكريات المفخخة .

تأتي محسوبة بمثقال صائغ.

لامفر .

الحوادث مسجلة في تواريخ اقدارنا

كما الاساطير في قوارب الطوفان .

لقد مات ولدك .

وعليك أن تصب القهوة بنفسك لمن جاء يعزي........!

دوسلدورف في 1 / ديسمبر / 2011