Facebook
روحي معلّقة بحبّهِ PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: هنادي جليل   
الإثنين, 12 كانون1/ديسمبر 2011 10:53

hnade
الى روح الزعيم عبدالكريم قاسم المضيئة

معلقّةٌ روحي

على صورتهِ

المطبوعةِ على

مينا ساعةِ الحائطْ

على رقاصِها

على صورتهِ الموشومةِ

على الأيادي

على لياليهِ

ونهارهِ الأوحدْ.

على صورتهِ المنسوجةِ

في الحصير المعلـّق

على الجدرانْ

على النوافذِ وأغانيهِ

والعود ِ وأوتاره

صورتهِ التي يحفــّها الإطارُ

المخرّمُ في الصحون

معلقة روحي

كسقفٍ عالٍ

على جناح طير

على أطرافِ السماء

النجوم التي تمطرُ شوقاً إليه

على صورتهِ التي تتموجُ

على خدودِ البحيرةِ

على صورتهِ وهي تظهرُ في البدر التمام.

روحي معلقة بقلبه،

قلبــُه الذي يحتضن البلاد

من الأهوار

الى الجبالْ

من الشطّ الى الأشجار

كوعد بالوصول الى وطنٍ بعيد

كحضنٍ دافئ ٍ في غرفة باردة

معلقة روحي به

كأقدام بشوارعها

كجداول بأنهارها

كممر ٍ ببابه

و على نياشينه

التي تزين صدرَه

كحروف بعنوان كتاب

على غصن كلامه

تحط روحي

كحمامة في المساء.

تلك حكاية مجنونة

تعشقُ الزعيم

الذي عرفَ كلّ شيء عن شعبه

قبل أن يفقد كل شيء،

إلا قلوب الناس.

فغنـّتْ باسمهِ البلاد

بعده

مضتِ الحياة على مهلٍ الى الخرائب

وتعلـّـقتْ روحي بحبـّهِ الى الأبد.