Facebook
الغاضرية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسن النواب   
الأربعاء, 30 تشرين2/نوفمبر 2011 16:27

7ssen
سلوهم

من اينما جاءوا .. تراهم

على اكتافهم المعمدة بالأسى

... بيارق الشفاعة والندم

وفي صدورهم تزدحم سلالة التقى

وغياهب الذنوب

حفاة الا من طهارتهم

وصفاء محبتهم وسجاياهم

دمعهم

يرفرف فوق بريق الذهب

سرقت شمس الظهيرة من وجوهم المدماة

موطنا لليمام

لاهثون

تسبقهم صلوات الفجيعة الى عتباتها

العرق المقدس يبلُّ خطاهم

خطاهم درب العوسج الى باب القبلة

بيارقهم السود حياتهم الزائلة

والخضر احلامهم في ابعد سماء

والبيض قلوبهم التي تكنز العناد

لادجى يبعدهم عنها

ولادم الحياة يفزعهم

قادمون الى قفارها التي تنام في اديمها

ملائكة السماء

يلثمون خشبها الضاج بالنعناع

وماء الورد

خشوعا

وفي دماهم تضج رائحة الفردوس

على رؤوسهم التراب الغاضري

وعبراتهم الكلومة على فراتها

تصيح ياسبيل

قادمون من كل فج سكنته الظلمة

والقروح

يذرفون عبرات الندم

ويرحلون

والمراقد تبقى تترقب قدوم احفادهم

خشبها السماوي تزينه الدموع

وادعية عجيبة

وترانيم حسينية

في سحر لحنها

ينصهرون .