جلسة استذكارية للفنان حافظ الدروبي طباعة
الكاتب: احمد جبار غرب   
السبت, 19 تشرين2/نوفمبر 2011 00:12

7afs
أقامت مؤسسة المدى جلسة استذكارية للفنان الرائد حافظ ألدروبي احد أقطاب الفن العراقي ضمن سلسلة احتفائها بالرموز الإبداعية وتبنيها لهذا النهج منذ وقت مبكر في الوقت الذي تتجاهل المؤسسات الرسمية والجهات الحكومية هؤلاء المبدعين!!وقد عرض فلم وثائقي يرشف لإعمال الفنان وتجربته الثرة في مسيرة عطائه الحافلة بالإبداع مع مجموعة من منجزاته ولوحاته الرائعة التي تبنت الفولكلور البغدادي كاالشناشيل والدرابزين وبعض البيوت الكلاسيكية ثم تحدث بعد ذلك احد زملاء الفنان ومعاصريه الأستاذ خلود البصام وتحدث عن إرهاف الفنان وحسه المبهر في صنع اللوحة وحميميته مع زملائه وتلامذته وكان معلما ومربيا فاضلا أشاع قيم الحب والجمال بين تلامذته وانه يتذكر باعتزاز إن أخر من رآه هو الفنان حافظ ألدروبي ثم تحدث القاصة والأديبة سافرة جميل حافظ عن اهتمامات الفنان وخياله الخصب في التقاط مواضيعه بحرفية وبتقنية عالية وتساءلت في غمرة حديثها عن الفنان عن سبب تجاهل المؤسسات الحكومية والمعنية بالشأن الثقافي لهؤلاء المبدعين وهم يتساقطون الواحد تلو الأخر وهم الشعلة الوهاجة لوجه العراق الحضاري إلى متى تبقى الدولة تتعكز على أسباب هشة في تكريم المبدعين وهم افنوا عصارة عمرهم من اجل العراق وتذكرت باعتزاز ولع الفنان ألدروبي بأصالته العراقية وحبه الكبير لبلد ه وينبغي إن تكون الدولة الرسمية على تماس مع فنانيها ومثقفيها وإلا ستكون ثقافتنا مدعاة للسخرية نتيجة هذا الوضع غير المبرر ..ثم تلا ذلك أصدقاء الفنان وتلامذته للتكلم عن سيرته وفنه وإبداعه