Facebook
ليل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: نعيم عبد مهلهل   
الثلاثاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2011 11:28

.أنتِ ....

na3em

ياوشم اليدين بحناء التجلي..

أنت صناعة الأسحار في شهوة القيثار...

مبتهج أنا في نعومة ما تملكين من براعة في الحنان..

أنت سيدة لطواف الحج في رمش السندس وغابات البرتقال ...

أنت الأرقُ من ماس ملكات القبائل المندثرة...

لذيذة وشهية ورغيفك تعجنهُ رغبات الملائكة..

لك أنتِ ..

الأفق يفتح ثوبه لينادم الغزالة .

لك أنتِ ..

الجهات تصنع جنوبا من الدمعة والعسل..

تريقه على أوانيَّ الليل على نعاسنا المبتهج بالرغبة الشهية لعاج الجسد المرمر...

ومتى يقترب الفجر..

الصباح يقول لنا : لقد صنعتم لي ليلا لن يغادر أفخاذي أبداً.....!

.