Facebook
فـــــــوبيا PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: هادي الحسيني   
الثلاثاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2011 02:09

hadeee
كان سرب الفراشات

الذي مرّ ذات يوم من امام بيتنا ،

مبتسماً

... قلقاً

تنتابه فوبيا من نوع اخر ..

............

وكلما نظرت عيون المارة الى ذلك السرب

ايقنت تلك الفراشات ان الحياة

مستنقع حزن

ومستنقع موت مؤجل

لقد اوهمت تلك الفراشات

كل العابرين الى الضفة الاخرى

والحالمين بموتهم

فكلما ابتسمت لهم

كلما تمادوا برومانسيتهم الكاذبة .

.................

كان الليل الاحمق

يمّر على ثكنات العشاق

ويسمعهم اصواتا ترعب حتى الموتى

وكان النهار بشمسه الغائبة دوماً

منزلقا في الوحل

يا لهذا السرب

الذي اضل طريقه في المتاهة

واختفى .