Facebook
بهيجة ... PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: قيس مجيد المولى   
السبت, 12 تشرين2/نوفمبر 2011 17:40

qees
في الفيس بوووك

طلبتُ صداقتكِ

بَعدَ موتك

وحملتُ لكِ

ماتركتي من الألوان على الألواحِ

وقطراتٍ من ممشاك على دجلةَ

كنت أرمي السمكَ بالحصى

وترمين السمكَ بفتات الخبزِ

وبالشاميةِ

وبشذرات أقراطك ذات العُرضين

وبالظل الراقص( للجمهوريةِ ) في الماءِ

ها ...

كيفكَ ياقيس

وأنتِ بهيجةَ ...

لم أرحم عشوائية حلمي

لم أطلب يده عند الدفلى

أو

في مقعد صاحبكَ السمّاك

لكنَ

الوقت مضى

في شم الريحانِ

والسنة القادمة

في عصرِ النارنج

ماذا لو يأتيني العمرُ

وأنا ميتةٌ

ماذا لو أفتح عيني على وطني ثانية

سأكررها وأكررها

وطني

وطني

وأعودُ أموت

annmola@yahoo.com