Facebook
يوميات رجل أعمى PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: زينة الحلفي   
الثلاثاء, 01 تشرين2/نوفمبر 2011 11:27

zena
أحصى أقدامه عندما رَحَلتْه مدينةٌ تجثو

كالمرارة الأولى

والجثة الأخيرة

وبعض احتراق شاركَهُ ريشه الطيني القديم

كلّل ثغره وميضٌ

خاطب أجداده النائمين بماء المسلات الخريفية

تهجّد كرسيه الخشبي قدّام بوابة مكسورة

المداخل وملعونة المخارج

فاعتلى أسماله وصحبه ومسّى على

الشوك يطويه وكل الأيادي

تصفح عنه نجسه الغريب

فقد لمّته الأرض بعباءتها الطهر

إلّاها ....مدينة

خذيه....

قايضي جدائله بوضوء وطفل يحترف

البلوغ على أكتاف المقابر والنساء

عاجليه ببكاء

واسم ينبت من مسام البحر

يرحل ...

وتبقى أحرف ملح على جدران موشومة

بالخوف والانطفاء

متى يصرخ ؟؟

يا دليل الحائرين والمنتشين بدماء النجمات على صدر الصمت

أين يذهب ؟؟

يا منارة الخاوين على عروشك معاندين عويلك

يرقصون وشتاءات عشق تفترشهم

وطِئته ولا سعف يغطي رأسه الفارغة

تراب ينيمه فيقيح تراباً

اليوم ....

سيّج أجداده وبضع آلهة جرداء الخلود وعالماً سفليَ الجوع

وسِفر أبيه الأوحد وأمه ترشّ الدار بحليب جفّ فخاطت

ليلها وأثداءها وأجنتها وحلمه بسواد

ولم ينسَ شناشيل عشيقات تحجب العيون فتنسلّ عطور

الشراشف تلفّ لذّته وعنوستهنّ القادمة

جلب المدينة كلها على ظهره وأجلسها معهم

عاتبهم طويلاً

وزّع عليهم نهاراته خَثِرَة ً

وعَمَاه مقسطاً

ومنحهم أمنية أخيرة ونبيذاً أخيراً

وفتح قلبه وكتبه وكفيه

وقبراً صغيراً

فنام .