Facebook
بعيدا عن شجرة نيوتن قريبا من التفاحة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: د.ماجدة غضبان المشلب   
الثلاثاء, 18 تشرين1/أكتوير 2011 18:37

majda
الى احابيل الزمن :-

لا يسترد الثعبان جلدا منسلخا

حيث لا اراه

رائحة الخبز

و ثوبها المتعب

المشبع عرقا

حاصرني

عند طواحين

هولندا

وفي غابات السويد

------------

مع الستارة

يرف

مع الجفن المقيد

الى معضلة اليقظة

ثمة دائما

من يتوهج في الليل

حائرا

يتساءل عن جدوى

الشروق

وعتمة ليل مغروس

دون حياء

بينه

و بين النهارات!!

-------------

رأيتكِ

ذراعين للأساور

وثغرا للقبل

ودهليزا للولوج

وقلبا للحراب

ولم أر عينيكِ

بعد!

-------------

في ليلة ما

إقترف الشعر

وكانت قصيدته

إمرأة

وفي الاخرى

اقترف حزنه

وكانت دمعته

حبلى

في الثالثة

كان المخاض

عسيرا

على طاولة

القمار

-------------

غادريني

لم يعد بين يدي

من ندى

يباغت

فجرك اللذيذ

-------------

تنهشها الدهشة

محطته الاخيرة

كسحابة غادرها

جموح المطر

انها لا تعني

ابدا

أن الرحلة ستنتهي

عند مضاربها

المهلهلة

------------

في عينيها

تلاطمت أحلامه

كبحر فقد عذرية

سواحله

على رمل جسدها

قذف بكل رغوة

الضياع

صباحا

لم يحدق طويلا

في لوحتها

المنحدرة

على

خد

الجدار !!

------------

بحر لا يتكلم

واخر يقول كل ما لديه

وهو جالس

عند قدميها

على الساحل

ابدا

------------

سكبت

كل عسلها

على شفتيه

لم يجد بدا

من اللعق المتأجج

والمغادرة الباردة