Facebook
أنا لا أشك مطلقا بنوايا المكان PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رياض الغريب   
الأربعاء, 28 أيلول/سبتمبر 2011 19:41

riyad
الى سكان اربيل الذين غمروني بطيبتهم .. الى الشاعرة كلاله نوري

عندما اغتسلنا بماء بيخال

امرأة تراقبنا

اعني عجوزا ترملت في حروبنا القديمة

أتذكر أبي الذي أسره الكورد

كان شرطيا مسالما

يساريا ينحت في جبل ما أحلامه

ويحب الثوار كثيرا

لهذا

هي لا تكرهنا

نحن الذين نغتسل بماء بيخال

تكره الرصاص الذي تكوم قرب قبرها

المكان كان قبرا مفتوحا لورد حياتها

الرصاص الذي ثقب ظهر الحقيقة

اخترق رؤوس بريئة

لذا

أنا لا أشك بنوايا المكان

بنوايا المحارب القديم

هو يضع سرواله الجبلي وبندقيته الشاهد الوحيد

في قلعة اربيل

بينما أنا

أقف لألتقط صورة للذكرى

هو

فقد زوجته

بيته

أربعة أولاد

دفنوا أحياء في صحراء النجف

بينما

أنا أضع قدمي بماء بيخال

مبتسما للمصور

مبتسما للمحارب القديم

كي ينسى جرحه ورمال الصحراء

كيف..........؟

كيف.................؟

كيف................... ينسى ؟

الجبل ينز دماء ساخنة

آه

تقول الأغنية

انين الامهات في قرى ديانه

صرخات البيشمركه وهم ينظرون

لبيوتهم اسفل الجبل وهي تحترق

بينما انت

تقول لسائق التكسي

/نازانم عربي كاكه/

هو لا يعرف سوى حكايات الآباء

وما تركه الرصاص على الجبل

هكذا تقول الأغنية

الفدائيون حملوا البنادق في الجبل

قبل ان تضع فرحك هنا

اصمت قليلآ

وتذكر

من فقد زوجته

بيته

وأربعة أولاد

دفنوا أحياء في صحراء النجف

..