Facebook
عيدُكَ السعدُ في أرقِّ انسكابةْ PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسين إبراهيم الشافعي   
الإثنين, 12 أيلول/سبتمبر 2011 07:30

y7yaa
أَقْبَلَ العيدُ فاقبلي يا سحابةْ

نحو قلبٍ معذّبٍ بالصبابةْ

صامَ دهراً وقد جفَفَتْهُ الأماني

إنْ أتى قربها أقامتْ عذابهْ

لاذَ بالصمتِ والأحاسيسُ فيهِ

ماخراتٌ على بحور المهابةْ

إنْ أتى ليلهُ تفَطّرَ همّاً

يرقبُ الفجرَ أن يشيبَ شبابهْ

قرَأَتْ همَّهُ النجومُ وصارتْ

حين ترجو الخفاء تتلو كتابهْ

هل سمعتِ أنينهُ عند فجرٍ

أيقظَ الشمسَ لا تطيقُ مصابهْ

فامطري فوقهُ ببردٍ وكُفّي

عنكِ إملاقكِ المُعِّلَ ترابهْ

ما تريدين في صدودك عنهُ

غير تلويعهِ الذي قد أذابهْ

تزرعين الحراب ورداً بقلبٍ

ما رأى في الحراب معنى الحرابةْ

قد رأى في الحراب أغصان وردٍ

مائساتٍ لثَمْنَ شغْفاً رضابهْ

كيف لو تزرعين ورداً بوُدٍّ

أو تحسِّين بالكفوف اضطرابهْ

كيف لو يلتقي ببسمة غنْجٍ

أو بكَفٍ أنال منكِ شرابهْ

أو تقولين في عشيّة العيد أهلاً

عيدُكَ السعدُ في أرقِّ انسكابةْ