Facebook
قصائد رسمية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: كزار حنتوش   
الأحد, 28 آب/أغسطس 2011 16:19

7antosh
قُوديني كخروفٍ ضالْ

نحو ربيعكِ

خلّيني أرعى بين بساتينكِ

أنت الطينُ السحريْ

وأنا الماءْ

فلنمتزجِ الآنْ

قيمر - معدانْ -

منذ متى ، وأنا أتهدّمُ

مثل بناء أثريّ

كنت تلمّين بقايايْ

بين الشوك وبين الأسل المضيافْ

إذ سقطت كالآجرْ

آخرُ أيام حياتي

بين يديك الواهنتينْ

طيلة عشرينَ سنهْ

وأنا أتشمّم بحثًا عنكِ

كالكلب البوليسيْ

لم يفلت من أنفي شيءٌ

حتى صرَّةُ بنت المختارْ

وأخيرًا

لولا فيروزُ

وبغدادُ

ورسميّةُ

لاقترنتْ ضفدعةٌ بي

وألقى العنز عليَّ الفضلاتْ

ولكنتُ مجرَّدَ عربهْ

دون وقودٍ

أو عجلاتْ

يا روح «البربينْ»

كم أنت رقيقهْ

أخشى أن أستيقظَ

ذات صباح

لأجدك على الوردة طلاّ

أو فوق النخلة عصفوره

أخشى أن أستيقظ فجرًا

لأشمك عطرًا

من أعطاف صديقَهْ

أواه يا روح البربينْ

كم أنت رقيقَهْ

لا رسميّةَ هذا اليومْ

لأصحو غدًا

اليوم غناءٌ تحت التوتْ

وغدا تابوتْ