Facebook
شجرة مغرورة بالندى PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: منتظر السوادي   
الأحد, 14 آب/أغسطس 2011 11:53

-1 –

montdr

رَحِيقُكِ يملأُ كؤوسَ الغُرباءِ

يثملون ...

وبـالوفاءِ يعرجونَ

لأزهارهم يسري الحنين

يسرقون لحنَ العندليب

- 2 -

يأتي ليلٌ

قد لملمَ الربيعُ أَزهارَه

لبسَ الدهرُ تجاعيدَ الضجيج

تَأكلُ الفَرحَ أَيَّامٌ عجاف

هباءً ...

نضحتْ من الجمالِ براءتُكِ أَنهاراً

ذبلت من البردِ غضارةُ الغصون

الظمأُ كَسَّرَ كؤوسَ الرضاب

- 3 –

خَلفَ المساءِ لَحنٌ تلاشى

شمسٌ تاهَتْ بينَ أَسرابِ النجوم

قَوافلُ الدمعِ تستردُ أُمسياتِ الربيع

ليسَ سِوى صدًى ..

وندمٍ يستفيقُ من غبارِ الذكريات

وانتفاضة وجع قديم

- 4 -

إذا لَاعَبَ المدُّ ضوءَ القمر

ادلهمتْ أَمواجٌ من حنان مريم

من تراقصين ؟

من تناغين ؟

وقد شقق الجدبُ حفيفَكِ الفريد

وعَزَفَ في أَزهارِك تصحرٌ وجليد

تُغَنّي أعيادُ الزمانِ - وبهجتها

ترنّمُ البلابل مع الفراشات -

وأغصانُكِ تذوي - في كؤوسٍ من الحجارة -

بصمتِ الأَنين

إِذا الشتاءُ عزفَ على قيثارة الغمام

تجمهرت الأشباحُ والظلامَ

اصفرت قناديلُ الأَمل

من تُدَاعِبُ يَداه أَفيائكِ ؟

- 5 -

لا أَكفَ من ياسمين

لا كركراتٍ من تلكَ الثغور

لا فراشةَ تُرسمُ ولا عصفور

سوى صليل الآهات مع الأَورَاقِ ...

وأَصداءٌ .. تُقَطعُ أصابعَ البدر

- 6 -

تهمهمين أين تفرقَ العُشَّاقُ !!!

لا ماء سوى أَطنانٍ من السَّرابِ

وقرونٍ من وهمِ الانتظار

وبقايا اخضرارٍ على ثلمةِ كأسٍ عَتِيقٍ

نزيفُكِ الظامِئ ينشدُ أَوجاعَ الغرور

تفضَحُ كلَّ زيفٍ بسمةُ الزهرِ

عند حين