Facebook
أخبار بائع الصحف الجوال PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسن مجاد   
السبت, 30 تموز/يوليو 2011 12:42

hassenmajed
كان في عبوره الجسر يشعر باغتراب غريب حينما وجد النوارس بلا اجنحة ، صفق للغيم والقى بنفسه بعيدا ، كان ذلك عام 1991 حينما قرر ان يسافر تاركا بندقيته او بالأحرى قلمه على حائط جده ، لم تكن بيده السنوات كلها ، خاصمته الطرق فوجد نفسه أخيرا في البار السويدي هناك حيث لا احد سوى صحيفة بقيت لم يقرأها احد الى الان

- صحيفة العزلة

لم يكن بيده

دائما

السنوات

اعني ما تبقى من دمنا في الطريق

الذكريات

اعني بها

مقبرة

وأحيانا

اسمي جنوني بها

1- صحيفة الغروب

الغروب

بوصلة

ربما لا أسير في اتجاه ذبولي ذات مساء

غير ان

من يشاهد سقوطي الجميل

يصفق

لغروب آتٍ

يصفق

بكل ما في يديه من ندى

وصهيل خيول

3- صحيفة الغيوم

الغيوم قبعتي ....

ربما تلد السماء مطرا

لا يشبه الا وجهك يا صديقتي

لكنني الان

اعلل مطري بالصيف

4-صحيفة الحروب حجر الدروب

لي ما عليك ان

امشي بلا لغة إلى ارض يعانقها الرصاص

لي ما عليك

ان تطاوعني الجهات

لكي أصل

أما أنا سأكون منتظرا لما يحدث لهم