Facebook
أنا ابجدي الوصال PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسين القاصد   
السبت, 22 نيسان/أبريل 2017 09:50

7ssenal8asd
تَحشّدَ حشدي في مفردي
فايقظتُ حزني لكي ابتدي

ومن خلف قضبان دمعي اتيت
أدل اتجاهي الى موعدي

اقول لروحي :
كم تقطعين من الموت حتى ارى مولدي

تحشد حشدي ،
هذي الجموع دموعي
وهذا الطريق غدي

وهاهو جرح الدعاء
وهذا وقوفي الكسيح بلامنجد

عباءة شمس ٍ ..
لهيب وصول ٍ
وماءٌ يعانق من يهتدي

اليه ...
اليك ..
الى نكهة الهدوء
الى الكرنفال الندي
احب الطواف
واهوى التحنط في قبلة طعمها ابجدي

انا ابجدي الوصال
أعنـّي عليك
على عشقي السرمدي

ثلاثين قفلا كسرتُ وقلت
سأمشي بلا شارع موصد

ثلاثين قبرا نفضت وقمت
وحشدتُ حشدي في مفردي

لاشرح قصدي
انا قاصدٌ.. ملامح وجهك في مقصدي

اياوارثا كل نزف الطفوف
ونبراس ميراثها الامجد

وياسابعا حيث خص الاله
سماءً برقمك لم تشهد

وياكاظما كل غيظ العصور
بمانلت من سعدها الاسود

وهانحن ياسيد الكاظمين
اتيناك من نزفنا المجهد

اتيناك نأمن كفر الطغاة
ونخشى من المسلم الملحدِ

أناسٌ يحزون عنق الاذان
بدعوى الصلاة على احمد

فهم يقطعون رؤوس الشوارع
كي يستعيدوا الزمان الردي

وهم يذبحون صبايا النعاس
يخافون من صبحنا الاوحدِ

يخافون من طفلة الامنيات
اذا اشرقت في فم المنشد
تحشد حشدي
مددتُ يديّ اليك
وعدتُ ابوس يدي

أطلتُ وقوفي
فهمُّ العراق طويـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ لٌ
وللان لم ابتدِ

بغداد 2006
من ديوان ( ماتيسر من دموع الروح )