Facebook
ساعة ..... PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: احمد هاتف   
السبت, 19 آذار/مارس 2016 21:02

a7mdhatff copy
تغرق فيما لاتعرف .. لأنك بالمعرفة تلجم عاصفة الدهشة .. لذا تختار ساعة الحصى لا الساعة الجمرة .. تريد أن تقرأ طالع وقتك لتلبسه مزاج يومك وتسيره عاقلا الى جانب برودك ومللك وضحكاتك وسجائرك .
نختار دائما " الساعة الأم " لا الساعة الطفلة ..لأننا نطلب الرفق لا الشغب ..نطلب الهدوء لا مد العواصف .. لذا فالمغامرة فعل مؤجل دائما ..هكذا تشيب الساعات في مهب التعقل ... دون أن نعي " العمر حصاد جمهرة الساعات "
ساعة للشمس ..وساعة للمرايا ..وساعة لتأمل مافات ..وساعة للساعه ..وتلك أشدها قفرا وقفزا على مزاج الساعات ..لأنها ساعة لقراءة أكف الساعات ..واستنطاقها وتملقها والتجوال فيما تبقى وفيما سيأتي ...
نعتقد دائما ب " ساعة الحظ ..وساعة السعد ..وساعة النحس " نرمي الوقت بما ليس فيه ..لأننا نحيا داخل مرايا لاتشبه حساباتنا .. دون أن نبالي ب " اننا أولاد مانفكر به ..نتاج مانحلم .. " لأن الشمس لم تك على الجدار أبدا ..الشمس في رأسك ..لذا كن نهارا لتضاء ..كن نهرا لتجري ..الراكد حبر جاف لايجيد الركض مع المعنى .. مطفأة لسجائر الذكريات .. لا عربدة دخان بصحبة كأس .. تلك ساعة للعشق .. لظلال طويلة تتشاجر مع الأخضر في الروح لتلد الأحمر في أسرة ستأتي ..
ثمة من يجيد أنتقاء ساعة يده .. لأنه يعتقد أن الساعة الفاحشة الغلاء تصنع وقتا من ذهب .. لكنه ينسى أن اليد من تصنع الساعة ولن تتمكن الساعة من أحصاء الستائر القاتمة حول قلبه ..
وثمة من يحيا الساعة ..يثب على عقارب لايراها ..ويتأرجح بين وقت مضى وآخر سيأتي دون أن يدور متمهلا كما عقرب الثواني .. التمهل عادة القلب حين تكون البصيرة في ساعة العتمة .. التعجل ساعة السراب التي تجيء بما ليس قريبا لتخلط الوهم بالمسافة ... فمن هي الساعة في اضطراب القطع والجزم ؟
لماذا تظل بعض الساعات حية وأخرى تموت ؟
ما المرأة أن لم تكن ساعة الرجل ..وما الرجل ان لم يكن ساعة أنثى ؟
الكائن ساعة من يكون عند من كانه حياة .. وتنفسه نبضا وحكايات وشقاوات .. وهرج ووهج ..سكون واضطراب ..لاتكن فيما مسافة أشارة من تحب ..كن رهين الأشارة ..لأن عبودية الإرتهان عبادة ..كن دقائقة ليكون عمرك ساعته الأزل .. لاينام العاشق ساعته قلقا إلا في الشوق وفي الخيانة وفي أضطراب معنى من كانه في مخيلته .. لاتنم في التوجس ..ساعة التوجس موحشة تستدرج نمل الصيف الى عذوبة المطر ..من ينام في " ساعة التوجس " يصحو في " ساعة الظن " .. الظن خطيئة العقل في التدخل فيما لابعنيه من فعل الروح .. كن قاطعا كساعة الموعد تكن سعيدا كما " النور " ....
الذاهب لساعة لاتعنية يعيش وقتا لايعنى به .. من قال أن الصمت ساعة ميتة .. الصمت صحبة الغائب حتى يعود ..مرح العتمة حتى أوان النور ..أستدراج المعنى لدقائق خالية منه .. قطاف معرفة في باب فكرة .....