Facebook
غيوم في مقهى .. PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: محمد عبد الكريم الشيخ   
الأحد, 05 نيسان/أبريل 2015 11:40

 

m7md3bd
خاص بمجلة سطور 

 

وأنتَ تُطاردُ غيمَ الخطيئةِ عليكَ أنْ تعي :
إنّ الحذاءَ نعشُ القدمِ, وسجنُ الخُطى .
لذا افتحْ بابَ الرقصِ, وحاذرْ من الموتِ بين دبكتين !

مسحَ الطيرُ منقارَهُ في العشبِ, وقال :
كلُّ شيءٍ يُثرثرُ في المقهى حتى الشاي !
ثمةَ من فتحَ الجريدةَ واختفى في عنوانٍ فرعيٍ يتحدثُ عن المثيلوجيا بلغةٍ بسيطة !
تحركتِ اللوحةُ وسقطَ غليون الرجلِ على يشماغِ عجوزٍ يحرك مسبحتَه حركةً رتيبة !
لم ينتبِهْ القارئُ إلى دخانِ الكلماتِ التي استهلكها مرارا وهو يحاول أنْ يفتحَ طُلسمَ المقالةِ .
توكأ الطيرُ على جناحيه فتعثرَ بالكلمات الذائبة في الهواء !
حاولَ العجوزُ أنْ يأخذَ الغليون تعويضاَ لكنْ صاحبَ المقهى اعتذرَ منه وقبل أنْ يعيده إلى اللوحةِ ثبتَها بعدةِ مساميرٍورمى الجريدةَ من يدِّ القارئ .