مواضيع اخرى - تحقیقات

ارشیف التحقیقات

اضغط هنا لقراءة المزید



Facebook
النجف ألأشرف / المؤتمر الخاص ببرنامج حل النزاعات سلمياً

زاهد الشرقي

moo1
moo
  • السابق
  • 1 of 2
  • التالي
شهدت مدينة النجف الاشرف المؤتمر الخاص ببرنامج حل النزاعات المحلية سلمياً . والذي عقد بأشراف شبكة (فعل المدنية العراقية) متمثلة برئيسها السيد (ماهر محمود) مدير برنامج الشبكة وبالتعاون مع ( مركز الملاذ لدعم الأسرى والطفل) ممثلاً بمديرة المركز السيدة ( سلوى الطالقاني) . وبدعم من صندوق الديمقراطية التابع للأمم المتحدة .ولقد حضر المؤتمر أعضاء مجلس النواب العراقي كل من السيد( صادق اللبان) والسيد (عبود العيساوي) , إضافة إلى( الشيخ جبوري) عضو مجلس محافظة النجف مسئول هيئة النزاهة , والعديد من مدراء ألاقضية والنواحي في محافظة النجف ألاشرف , بالإضافة إلى العديد من منظمات المجتمع المدني ونخبة من مثقفي وإعلامي المحافظة .وقد أقيم المؤتمر في قاعة منتدى الرعاية العلمية بمحافظة النجف ألاشرف وبأشراف مباشر من قبل السيد ( سلوى الطالقاني) .

ابتدأ المؤتمر بكلمة للسيدة سلوى الطالقاني مدير مركز (الملاذ) مرحبة بالحضور ومن بعدها جاء دور السيد ماهر محمود مدير البرنامج وممثل شبكة (فعل) . وقد عرض بالبداية التي تركز عليها البرنامج وبالأخص في محافظة النجف الاشرف بشموله أربعة مناطق وهي (الكوفة , العباسية , الحرية ,مركز المحافظة) . وتم عقد أربع مؤتمرات في تلك المناطق خرجت بتوصيات لكل منطقة صبت جميعها في ضرورة تفعيل دور القانون العراقي وكذلك تفعيل دور التربية والتعليم في مجال نشر الوعي والاهتمام بالخدمات وتقديم الأفضل للمواطن وتوزيع التعيينات بصورة عادلة وحسب الكثافة السكانية وتعويض الأراضي المتضررة وتفعيل دور منظمات المجتمع المدني وإيجاد وتوفير المناخ لمنظمات متخصصة في ( الاقتصاد – التربية –الزراعة).

وقد ناقش المؤتمر التجربة الديمقراطية التي قامت بها ( شبكة فعل المدنية العراقية) عن طريق دراسة نتائج الاستبيان الذي قامت به الشبكة في تسع محافظات عراقية شملت الجنوب ومحافظات الفرات الأوسط .كما تم مناقشة الاستبيان الذي تم كذلك في محافظة النجف ألاشرف وكان الاستبيان قد شمل ما يقارب آل 1000 شخص من مختلف الثقافات والأفكار العملية والسياسية والاجتماعية وشمل جميع مناطق النجف وصولاً إلى القرى والأرياف . وكان سؤال الاستبيان كالأتي (( أين تذهب في حالة وجود مشاكل )) وتم طرح العديد من العناوين كمرحلة أولى للذهاب أليها وطرح المشكلة وهي كالأتي هل تفضل الذهاب إلى :

1:مجالس المحافظات 2:الأحزاب السياسية 3:منظمات المجتمع المدني 4:أفراد ( العائلة , الأصدقاء ,شيوخ العشائر ,الوجهاء ,رجال الدين , رجال القضاء).

أم حل المشاكل كالأتي :.

1: القانون العراقي

2: الأحزاب

3: باليد

ولقد تباينت ردود النتائج الخاصة بالاستبيان وعلى النحو ألأتي.. بخصوص الذهاب كخطوة أولية لعرض المشكلة كانت 35 % فضل الذهاب إلى منظمات المجتمع المدني و18 % إلى الأحزاب السياسية و 16% فضل مجالس المحافظات . أما نتائج الاستبيان حول حل المشاكل فكانت 23 % يفضلون القانون العراقي و13% يفضلون الحل باليد و 9% يفضلون ألأحزاب .كحل لمشاكلهم التي يواجهونها .وتم الأخذ بنظر الاعتبار ما توصل أليه الاستبيان واعتباره قاعدة من اجل المضي لنشر مفهوم الدولة والقانون والابتعاد عن كل حل أو توجه خارج نطاق القانون وتطبيقه بصورة صحيحة .

وفي ختام المؤتمر صدرت التوصيات التي تخص محافظة النجف وكالاتي :.

1: المطالبة بحقوق المعتقلين السابقين في ضل النظام السابق وبالأخص السياسيين ممن لم يتمكنوا من الحصول على قرارات الحكم التي صدرت بحقهم آنذاك.

2: حل مشكلة قطع الأراضي الوهمية في المحافظة.

3: صرف حقوق تقاعدية لضحايا الإرهاب من شهداء المحافظة.

4: حماية كل مواطن أو موظف يقوم بكشف ملفات فساد وتوفير حماية له ولعائلته من أي تعرض أو تهديد لحياته وأفراد أسرته.

5: أيجاد دعم مالي يخصص لمنظمات المجتمع المدني في المحافظة , لأن أغلب الدعم يأتي من خارج العراق وهذا يشكل خطراً على عمل المنظمة . ولكون الدعم المحلي معدوم تماماً.

6: تقديم مشروع مراقبة الأداء الحكومي من قبل منظمات المجتمع المدني .

ولقد تم الاستفادة من وجود السيد النائب صادق اللبان عضو مجلس النواب العراقي من لجنة منظمات المجتمع المدني داخل البرلمان.وتم توجيه بعض الأسئلة لجنابة الكريم

س1/ما هو دعم وتمويل منظمات المجتمع المدني ؟

أجاب السيد اللبان / بأنه تم رفع طلب بهذا الشأن إلى رئاسة مجلس النواب من اجل الحصول على تخصيصات لها , كذلك تم رفع مسودة قانون منظمات المجتمع المدني إلى رئاسة المجلس .

س2/ حول تمويل منظمات المجتمع المدني من قبل الحكومة العراقية ؟

أجاب السيد اللبان /أن الحكومة تتردد في هذا الشأن من اجل عدم اتهامها بالتدخل في عمل منظمات المجتمع المدني . لكنها جادة في توفير المخصصات لها .

س3/ الحكومة العراقية متخوفة من عمل بعض منظمات المجتمع المدني ؟

أجاب السيد اللبان /يجب بناء جسور ثقة مابين المنظمات وكل مؤسسات الدولة العراقية الأخرى . حتى تكون فعالة وتعمل وفق نظام حقيقي وقانون يحميها ويمنع دخول المسيئين من منظمات وشخوص أخرى واستغلال هذه المنظمات لغايات أخرى .

س4/بعض السياسيين يصف منظمات المجتمع المدني وعملها بأنه عمل تجسسي وتابع لأجندات خارجية ما هو ردكم الكريم حول ذلك الاتهام ؟

أجاب السيد اللبان / هذه نضرة سلبية وغير فعالة لان الجميع يريد الخير والسلام والعمل الصحيح من اجل العراق وشعبه . أما المسيئين فواجب مراقبتهم من قبل المنظمات وأعضائها وتقديمه للقضاء . نحن نريد أن يعمل الجميع بحرية وفي نفس الوقت يحترم القانون حتى نؤسس لقاعدة حقيقية للمستقبل .

ولقد أشاد السيد النائب صادق اللبان بجهود منظمات المجتمع المدني وما تقدمه من مد يد العون للجميع وبمختلف الشرائح في الوطن. منوهاً إلى دور المنظمات في تقديم المساعدات ونشر الكثير من المفاهيم التي من شأنها توفير مساحة أوسع فكرية واجتماعية وسياسية .كما وصف السيد النائب اللبان النشطاء المدنيين برسل السلام لأنهم يعلمون من دون مقابل وبالأخص من اجل رفع المعاناة عن كاهل المواطن .

ولقد كان الحضور النسوي مميزاً مما يعطي دليلا أخر على مدى قدرة المرأة العراقية على دارة الأمور والعمل مع الرجل جنباً لجنب من اجل العراق وشعبه .وكلك أبت المؤتمر والنتائج التي خرج بها والدراسات التي قدمها مقدرة منظمات المجتمع المدني على توفير قاعدة رصينة من المعلومات التي تساهم في إيجاد الاستقرار وحل المشاكل الكثيرة التي توجاه المجتمع .