Facebook
الالام الام العراقية
الكاتب: محسن الذهبي   
الأحد, 22 أيار/مايو 2011 15:31

ska2r
كتب محسن الذهبي من على صفحته في الفيس بوك : أتذكرها تلك الأم الكبيرة في السن كانت تبيع الصحف والسكائر في ساحة الأندلس غير آبهة للحرّ في زمهرير الصيف أو الشتاء ببرده الذي لا تقوى ضلوعها على تحمله كنت أشاهدها وهي تمرق من بين السيارات فقلت في نفسي لماذا لا أساعدها وصلت إلى الأستوديو مسرعا كي أتحدث عن ...بطولتها في برنامجي الصباحي الذي كان يبثّ آنذاك من إذاعة بغداد قلت: لماذا لا تفكر الجهات المسؤولة برعاية هذه الأم التي ترعى أولادها بكرامة رغم أنها تستطيع أن تجلس في أي مكان وتستجدي فأتصلت بأمانة بغداد وإقترحت على أمينها أن يوفر لها كشكا في ساحة

الأندلس بدلا من هذا اللهاث والركض بين السيارات فقال لي وبالحرف الواحد: إن الأكشاك من إختصاص ديوان الرئاسة وبعدها بأشهر دهست هذه الأم بعجلات سيارة طائشة ملاحظة: الصورة ليست صورتها..