Facebook
تعال وتعرى في جسدي
الكاتب: نعيم عبد مهلهل   
الخميس, 21 نيسان/أبريل 2011 09:34
na3em
كتب نعيم عبد مهلهل من على صفحته في الفيس بوك : في صباي شاهدت لأول مرة فيلما ساحرا للممثلة النمساوية رومي شنايدر ...عملت يوما كاملا عاملا في الطين لأكسب الأربعين فلسا وأدخل السينما لأشاهد فيلمها ...

دخلت لأرى تلك الآلهة الجرمانية وفي ثوبي المقلم أربعين ثقباً وأربعين دمعة وأربعين جوعا .وبالرغم من هذا شعبت وأنا اطل على عينيها لأجد نفسي تائها في ثمالة القصيدة وإيماءة منها تقول :تعال وت...عرى في جسدي .

ولأني لم أصل البلوغ سوى بأحلامي لم افعل شيئا سوى أن ارتعشت وخفت وأغمضت عيني اصنع مسافة للحلم بين شفتيها وفخيَّ النحيفين كسعفة نخل تهزها ريح شهوة الغيوم في لذة المطر ..!

كانت رومي شنايدر ممثلة هائلة في صناعة إيماءة الحلم اللذيذ لفقراء من جنوب الله حتى هي لاتعرف أين تقع مدنهم وهل هذه المدن القابعة في جنوب بلاد تدعى ( العراق ) على الأرض أم قي كوكب آخر .وبالرغم من هذا انتظمت حد سرقة دجاجة أمي السوداء وبيعها والذهاب بثمنها لفيلم جديد لهذه الفاتنة المجنونة الجمال ..

أدمنت على أفلامها ...وأدمنت على انتظار لحظة بلوغي معها ..وعندما مسكت سعادة البلوغ كانت هي قد قررت الانتحار ..فأكملت عري شوقي الأتي مع عينيها مع صورها وأفلامها وخواطر مراهقة كتبتها عنها أيام المتوسطة والإعدادية والجيش ...

ماتت رومي شنايدر .ولكنها خالدة في حلم أبقته مرتعشا بين فخذيَّ.........!مشاهدة المزيد