مواضيع اخرى - حوارات



Facebook
القاص حسن البحار : الجنوب بحر يفيض بالادب والابداع PDF طباعة
الكاتب: اجرى الحوار : كريم السيد   
الأحد, 13 كانون2/يناير 2013 18:01

 

 

kreeem
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

من (مدينة النهر) كما اشتهى ان يسميها بروايته الاخيرة, فطمه الابداع طفلا يعيش على نسائم نهر الغراف في مدينة قلعة سكر في محافظة ذي قار ليجد نفسه بين تلاطمات امواج البحر ومراسيها لمهنته التي اختارها متنقلا بين المياة كما يتنقل بسطوره وسرديته الجميلة برواياته وقصصه. البحار كان متأنيا في الانتاج الادبي كما يقول للصبر والتروي بعد القراءة واختمار الذهنية الروائية التي ستصنع الخيال والحبكة القصصية وهو انموذج جيد للمثقف الناضج والواعي لما يجري, لذا كانت لنا هذه الوقفه مع القاص والروائي حسن البحار

س/ مجلة سطور سعيدة باستضافتك وفي البدء عرفنا بنفسك ؟

- هو انسان تحول بمحض ارادته الى انسان كي يرتقي بافكاره على اقل تقدير الى الجمال, هو مخلوق ,هو جرم بسيط مازال يبحث عن ذاته على ارض مسطحة لا عمق فيها ولا ارتفاع. ولكن في النهاية انا حسن البحار خريج اكاديمية الخليج العربي للدراسات البحرية عام 1992 واسمي مشتق من مهنتي مع البحر.

س/ البحار اسم قادم بقوة عرفته الاوساط الثقافية مؤخرا بشيبة انيقه ورواية ومجموعة قصصية, هل هو تأخير ام تأني؟

- انا في مقدساتي قديما وما زلت تجول في افكاري ان الادمان على القراءة تولد الاشراقة .. من هذا المبدأ كنت وما زلت الوذ بين اسطر الكتب التي ضجت بها غرفتي كي تتولد عندي اشراقة اروم بها ايصال افكار الى قارئ ما ممكن ان يستهان بإدراكه وحس النقد الذي عنده انا اذ كنت بعيدا عن النشر ا كنت اجمع كل ما يحيط بي من افطار احتاجها كالهام في يوم اقف به مجردا من كل شيء امام عقل يريد التنور في زمن ابتعدت مساراته عن ضياء الادب والادباء.و الادمان على القراءة

س/نفهم ان التأخير كان صبر وتروي قبل الانطلاقة؟

- اكيد لقد اختصرت واجدت. نعم كان صبرا وتروي.

س/ اذن ومن اين ومتى عرفت الانطلاقة؟

- من قصيدتي الاولى التي القيتها على مسامع لفيف من مثقفي مصر في محافظة السويس وبعدها مجمعتي القصصية ( الدردبيس ) روايتي ( مرام ) وكانت القصيدة تحت عنوان ( بغداد على وجه يدي ).

س/ نفهم ان البحار كان شاعر للوهلة الاولى. اذن كيف اصبح قاصا ثم راوي؟ الشعر يكتبني لا اكتبه اما القصة والرواية فهي في غايتي اسلوب يجمع من الاساليب التي اود فيها الافصاح بها عن شيء يجول في صدري في طريقة المروي والراوي, فوجدت نفسي في القصة والرواية اكثر ما وجدتها في الشعر.

س/ اذن هل من الممكن ان نقول ان حسن البحار شاعر ؟

- ممكن ان نقول انه عاشق الشعر المموسق ذو الصورة التي تجعل مني اقف بمكاني اصغي مندهشا .. كتبت من الشعر / قصيدة بغدادا على وجه يدي وقد نشرت في الصحف ولغة الاغواء ونشرت ايضا ومجرد سؤال وخريف العمر وغدر الضمر وو ما يقارب العشرات من القصائد ولكن ما زلت اقول بانيي لست بشاعر رغم شعري اكتبه بالتفعيلة مع احترامي لقصيدة النثر. والجواب احيانا احتاج الى الانزواء مع ذاتي اخاطبها وتخاطبني فيظهر الشعر وكأنه موجة تنتصب في بحر نفسي لترتمي في احضان الورق قصيدة. فانا يا سيدي احترم جنوني الطفولي لا لشيء فقط لأنه بذهب في النهار بين الناس مشاكسا ليأتيني في الليل محملا بالإلهام.

س/ دعنا نعود الى الرواية التي تجد نفسك فيها, فبطل روايتك (ابراهيم) في روايتك (مرام) نجده شابا يعبر عنك كثيراً, هل نعتبر ان ابراهيم كان معك ام انه شخصية استوحيتها من واقع مدينة النهر التي كانت جغرافيا الاحداث والحبكة تدور فيها؟

- ابراهيم لو تكلمنا عنه لبدأنا من الاسم الممتد تاريخيا فلكل اسم مداه وانا انما اعطيه هذا الاسم عن قصد .. ففي رواية( مرام ) لا ازعم اني شارفت الكمال بقدراني, استطيع القول واثقا اني قد لامست جبل الصدق في السرد داخل الرواية فشخصية ابراهيم حملت هم ابن الجنوب وكرمه وعلميته وعفته ,اخلاقه وشرفه والخ, حتى انه تعرض الى عقدة الطفولة مثل كل اولاد الجنوب في ايام الرجولة الاولى ناهيك عن احداث الرواية التي كانت تسلط الضوء على العادات والتقاليد ضمن قاموس سرديات حافظت به على الاستباق والتردد وهذا ما اكدته الدراسات النقدية التي نشرت في الصحف بحق الرواية.

س/ كثيرون ممن اثارهم عنوان الدردبيس لمجموعتك القصصية الاولى. ما سبب اختيار هذا العنوان برغم انه انطلاقتك الاولى؟

مجموعتي القصصية التي حملت عنوان الدردبيس .. اخذت صدى والحمد لله اثار النقد وقد نفذت النسخ في الاسواق وانا في طور طباعتها مرة اخرى اما بخصوص العنوان ( الدردبيس ) فهو معنى يحمل اوجه عديدة فشاكست القارئ ليقيني التام بذكائه فكانت النتيجة مثل ما راهنت . القارئ العراق ذكيا جدا وبالتاي قد حلل الاسم من كثر الاتصالات التي كانت تصلني تريد مني تحديد المعنى اهو الداهية ام العجوز ام الشيخ الفاني وكان الجواب ضمن سياق قصة داخل المجموعة وقد فهمها كل من قرأ المجموعة والحمد لله . والدردبيس يعني الداهية.

س/ كونك مثقف تنحدر من الجنوب العراقي كيف ترى المشهد الثقافي لفنون الادب في الجنوب وكيف تراه مركزيا. وهل تشعر ان للثقافة مركزية تبعد الاديب والمثقف عن الوسط في بغداد؟

- سؤالك من شقين الاول تريد مني رؤية المشهد الثقافي في الجنوب والثاني ما علاقة المركز بالمحافظات والجواب بالمختصر من المستحيل ابدا الا نقول ان الجنوب بحر يفيض الادب فيه . اما المشهد فهو كرنفال ادبي نراه في كل خميس يقام تحت قبة الاتحاد الجنوبي, اما علاقته مع المركز فهو شعور ذاتي ومن ارد فمرحّب به هناك وانا لي علاقات طيبة جدا بالمركز الاستاذ حميد المختار وعبد الهادي الوالي وحنون مجيد وطه الشبيبي وحميد الربيعي

ومرتضى كزار ومحمد علون والكثير. واليعذرني الباقون ان لم اذكرهم وكثيرون.

س/ وكيف ترى حسن البحار في القادم؟ هل سيعوض نتاج ما فات من الاربعين سنة التي صبرها لينتج؟

- انا لا امتهن الادب ولا اعتاش منه بل هو لعنة رافقتني منذ صباي ومازال يشدد على نوازعي ان تقرأ وتكتب لذاك جعلته سجني الذي تتنفس به روحي بوحدتي وما زلت اقول انني افشل ولا اعرف سبب فشلي لما كلما بعدت صوت الكتابة عن رأسي فاستنفذ الوقت وجهدي واحرق بعضا من دمي لا لشيء فقط كي اكتب نصا امد به جسور التواصل مع القارئ الذي اراهن بكل ما املك على ذكائه. وفي المستقبل القريب سيجد القارئ نتاج جديد للبحار فيه ما كان يبحث عنه في البحار نفسه من سفر وتجوال جوا وبجرا طال اكثر من 10 اعوام اتنقل بها بين مرافئ العالم سيجد قريبا بين يديه حكايات سفر صيغت من نسيج الخيال تارة واخرى من الواقع كي يتسنى لي وبسهولة غير مصطنعة ان ابث المتعة في كتاب يستنفذ وقت قارئ اجده محترم وواسع الادراك لما يقرأ المتعة والفائدة.

س/ وهل لك رؤية تود ان تضيفها على قراءك تضفى بها فكرة للمجتمع او رؤية تتبناها كعادة الروائيين؟

- اكيد لكل سارد مزاجه ورؤياه فانا ان كنت اكتب بحس الصدق وبطريقة انا اخترتها لنفسي انما اريد ان اشاكس المطروخ لابدأ بما اطرحه من افكار بطريقة الخاصة التي قد تكون جديدة وغير مستحسنة عند البعض لكن الاخر يعرفها من البحار حصرا وهذا ما اريده, ففي بلد مثل بلدنا العراق اصبح الكتاب شيء من الماضي لما اعوزته لنا التكنلوجيا والاحداث السياسية العقيمة وهذا كله يصب في رف الابتعاد عن الكتاب ولكن ان كان الراوي او السارد او الشاعر او الباحث يجد فيه القارئ العراقي صدق وجمال ونصح متجدد سيلوذ اليه لوذ الفراشات للزهر وهذا ما انا اريد مما انتجه من كتابات وعليه عقدت مع ذاتي صدق ما اكتب يعني الصدق في الكتابة.

س/ كلمة اخيرة تقولها لسطور وهي تتنقل بين دواخلك ماضيك وحاضرك ومستقبلك؟

- واخيرا اقم شكرا وامتناني الى مجلس سطور التي تزين عالم العنكبوتية وحضورها المميز ولك انت شخصيا ..واقول ان الاديب الحقيقي ليس الذي يكتب نصا وحسب، بل هو الذي يمد جسور التواصل في صدق ما يكتب كي يستقطب اليه من هم اذكى منه او على شاكلته .، لمثل هذا كانت حياة الاديب العراقي بحرا عميقا طويلا زاخرا بثراء الاسفار...ليأتي من وراء ظهره الآثمون متجمهرون اليه يتفرجون، وبدل دعوته الى الشمس على قلبه يجثمون... يتفادون اسمه وكأنه اسم إحدى المخاوف . أنا فخور بالقراءة مع ذاتي أقلب صفحات الكتب وحدي. كنت لأعمل ذلك مجاناً، وهذا ما فعلته بالفعل...