مواضيع اخرى - حوارات



Facebook
الكاتب البوسني نينو زاليتسا PDF طباعة
الكاتب: رياض الفرطوسي   
السبت, 12 آذار/مارس 2011 14:10

حوار مع الكاتب نينو زاليتسا, مشرف مؤسسه صحفي اجانب في هولندا

 

هل لك ان تتحدث لنا  عن نشأتك  والبدايات الاولى  للدراسة والهجرة؟

 

  • السابق
  • 1 of 2
  • التالي
ولدت في  مدينة سراييفو , هذه المدينة التي شهدت بدايات  الحرب العالمية الاولى , وايضا  شهدت هذه المدينة  في عام 1984 بطولة كاس العالم الاولمبية وكان حدثا جميلا ومهما  , وهذا حدث ايجابي  لكن لاحقا حصل حصار وضرب   سراييفو مع هذا بقت هذه المدينة اكبر من الحصار والضرب, انها مدينة جميلة فيها جبال  والمناظر الخلابة  .. كان الناس  متفائلين  في تلك الايام  , يسمونها قدس البلقان  ,  وكانت هي جزءا من  البوسنه  واصبحت جزءا من  الامبراطوريه النمساوية الهنكارية  وجزء من يوغسلافيا الاتحادية , في كل تلك المراحل  استطاعت المدينه ان تنجو ثقافيا , انها مدينة الثقافات المتعددة , هذا شي متفرد في اوربا , هناك مكانات  قليلة في العالم تماثلها  , تجد في 300  متر مربع جامع وكاتدرائية  وكنيس , سراييفو دمرت بالقنابل  والقصف  وعدد كثير من الناس قتلوا  على الاغلب هم من المدنيين , وبطبيعة الحال  مركز المدينة  اوذي كثيرا  لان  في مركز المدينة  تستطيع ان تضرب اكبر عدد من التجمعات .   عندما عدت اليها لاحقا  رغم ان الموقف  في كل مناطق البلقان قد تغير  , اذا ما قورن بخمسة عشر سنة  ماضية , شاهدت بعض  من قلب المدينة  لم يمسسه اذى , ليست القضية في  الموقف السياسي الحسن  , ولكن العلاقه بين الناس  لاتزال  جيدة , ولم تكن على وتيرة الانفتاح السابق  ولكن لا تزال  النوايا طيبه ,  لكنني  لا اعرف ما الذي يخباه المستقبل  بالنسبة الى الاجيال القادمة .

                   

انها اشارة  حسنة, من السهل  ان تحطم  البنايات  ولكن من الصعب ان تهدم الروح اليس كذلك؟

 

نعم ولكن ايضا من السهل  ان ترمم المنزل الذي لا يكلفك الا نقودا , ولكن  العلاقات بين الناس من السهل تحطيمها ولكن من الصعب بناءها مره اخرى .

 

: لاننا تكلمنا على  المدينة , هل بامكانك ان تخبرني  عن  دوافع ومسببات الصراع في تلك المنطقة , هل هناك  اسباب  اقتصادية , او  صراعات اثنية , او خطط ستراتيجية  موضوعه للمنطقة؟

 

 كتبت مئات الكتب حول هذا الموضوع .

 

هذه الكتب كتبت من الخارج وانت من الداخل  ونحن نريد وجهة نظر الداخل ؟

 

 انا كتبت  حول هذا الموضوع روايتين  وعشرة افلام   و قراءة على الاغلب اكثر ما كتب عن هذا الصراع , انا لازلت لا اعرف  ما هو السبب الحقيقي .  لديك نوع من الانعطاف التاريخي, نقطة تقاطع تكمن وراءها  عدد كبير من العناصر  , كما تعرف الشيوعيه كانت بداية , بطبيعة الحال  لديك عدة جمهوريات  كانت مستقلة  انفصلت عن الاتحاد اليوغسلافي , ولديك ايضا تيتو الذي حكم  فتره طويلة من الزمن لديك ايضا العدوان العسكري من قبل  الجيش الصربي , اضافة الى  مصالح   القوى الكبرى ,ولديك الامريكان و الروس , و مصالح الدول الاوربية ايضا , داخل بوسنيا.  هناك  عادات سيئة وانا تحدثت عن عادات حسنة , لدينا بعض التقاليد التي تغذي العنف, ايضا  المستوى الحضاري  داخل المدن وخارج المدن  فيه اختلاف , فهذه ليست حربا  بين شعوب  فحسب بل  هذه حرب  ضد المدنية والعمران والطبقة الوسطى , الحرب هناك سببت في  فقدان  طبقة وسطى قوية , وعندما تنشأ طبقة وسطى  يتم  فيما بعد انحلالها  ومن بعد ذلك  تحاول ان تتبلور من جديد ,, انها قصة طويلة , ان مدن  البلقان  لم تقصف  من الخارج بل عقليات التفكير وعقلية الاستحواذ لعبت دورا في هذا الموضوع , وايضا التحول من النظام الاشتراكي  الى الرءسمالية .  حدث صراع من الذي يملك  المصانع والارض والثروات , والخصخصة  حدث ذلك اثناء الحرب , انت تعرف معنى  نشوء  الملكية الخاصة  ومصادر الثروات  في حين ان الحرب لاتزال مندلعه ,  بين الاسطر  استطيع ان اقول ان الدين   تم اساءة استخدامه  كدعاية  ومشاعر الناس الدينية  تم استغلالها  ابشع استغلال من قبل السياسيين , اذا تابعت اي دين في العالم  من السهل ان  تضرم النار بمشاعر الناس الدينية , وخصوصا اذا تم ربطها بالقومية  كل شعب في البوسنة  له دينه , البوسنيون هم  مسلمون  والصرب هم  مسيحيون ارثودكس والكروات هم كاثوليك , والدعاية السياسية  احدثت  بما يشبة عقدة الاضطهاد , خصوصا مع الصرب الذين كانوا عدوانيين  في هذه الحرب , مثل هذه العناصر تجدها في اي مكان.

 

نعود الى مؤسسة( الاون فايل)  او مؤسسة اللاجئين الصحفيين, حدثنا  عن خبراتك في هذه المؤسسة؟ في الحياة اليومية انت نشط , هل  هذا العمل  يؤثر على اسلوب كتابتك ؟

 

 نعم , اي شخص  يدير هذه المؤسسة  او الادارة  لدية اتصال مباشر مع زملائة في العمل , وهي مؤسسة  للكتاب والصحفيين اللاجئين , الاغلبية  قدموا من مناطق الصراع والحروب , من افريقيا والشرق الاوسط , ومن امكان اخرى , لكن اذا سائلتني ككاتب ... استطيع ان اقول في هذا المكان مجرد عمل لي  ولم اقتبس او انقل  اي  رؤى من خلال التجارب   وورشات العمل, مع ذلك  هو ليس عملا فقط وانما علاقات صداقة , ربما في المستقبل عندما يتوقف عملي هنا , وعندما لا اصبح باتصال مباشر مع هذا المؤسسة   ربما ساتذكر خبراتي وتجاربي  وسوف استخدمها في الكتابة , الان لدي تراكم  من ذكرياتي وتجاربي, انا طبعا اكتب بشؤون  هي تخص  مصائر  ومعاناة الاشخاص  الذين هم  كتاب مثلي , هذا يعني ان عملي في هذه المنظمه ليس له تاثيرا مباشرة على عملي الابداعي.

 

النقد الادبي  الذي نشر عنك في الصحافة الهولندية  والذي اطلعت على بعض منه .. هم لم يتعمقوا في داخل بنية النص  وطرائق السرد  هم ينظرون الى عملك   بالمقارنه للاعمال الهولندية  , خذ مثلا انك كتبت  عن تيتو هو احدى  شخصيات  قصصك القصيرة وهو رجل  يعمل كشرطي في المدينة , ما هي رمزية هذا الاسم ,  هل تشير الى الدكتاتورية التي كانت سائدة , وكانك تريد ان تقول  ان النظره الشمولية   تكمن في اعماق المحيط الاجتماعي , وربما تقصد  التطرف  والتعصب , هذه الشخصية بدت احيانا   وكانها شخصيه كاريكاتريه ؟

 

 تيتو هو شخصية لطيفة , هذه القصة تتحدث عن شخص سمي  تيتو تندرا  وربما حنين الناس الى الايام السالفة , هذا رجل ايجابي ومتفائل , نعم  هو الى حد  ما دكتاتور , ولكن في يوغسلافيا  السابقه  عندما ينهار  ويتفكك كل شي , تتحول الماساة الى ملهاة  احيانا , الناس تنسى الاشياء السيئة  ويتذكرون الاشياء الحسنة  التي كانت  في  مجرى حياتهم  السابقة, هو رجل مصلح كهربائي ولكن لعب  دور الشرطي   كمحاولة لحفظ النظام في المدينة  وهذه  قصة انسانية , انها قصة حقيقية  , كل الاشياء التي  وصفتها في القصة حدثت بالفعل ,  الجانب المضحك في القصة , ان بعض البشر  في اوقات الحرب  يتطوعون  من تلقاء انفسهم ليلعبوا دورا اكبرمما في حياتهم العادية , رغم كل مساوئه  الا انه رجل له محاسن كثيرة , في نهاية القصة  يحمل على ظهرة  الجرحى  . لفهم الادب تبرز لدينا معظلة الترجمة ,  كيف تنقل  روابط  وقواعد وبنى  واخيلة  وتعابير من نظام  لغوي الى نظام لغوي اخر , ليست قضية  لغة فحسب وانما تتعلق بالدوائر الثقافية , علينا نحن الكتاب حقا  ان نبني  او ننشأ  تمثال يمجد  المترجمين  الذين  هم  اشبه  بجنود مجهولين للمعرفة , انهم كائنات  غير معروفين ولا تسلط عليهم الاضواء ,ولم  يحصلوا على منافع جيدة  ولا يدفع لهم مبالغ  تليق بجهودهم الجبارة , ككتاب في المنفى  , بدون مترجمين لم احصل  على كل هذه الفرص  في ان اكون مقروء في انحاء العالم , كما تعرف  اطلعت على نقد  صحفي عابر , حقا لدي  امتنان   لما كتب عني  في المانيا وفي هولندا  , هناك دراسات جادة وعميقة ايضا , انا ككاتب مقتنع بذلك , طبعا اثناء الترجمه تفقد بعض المعلومات , من الممكن ان تكون الترجمه افضل  ولكن  ترجمة مثل  كفتي ميزان هذا امر صعب المنال , احيانا من الطريف  يكون الكاتب سيء  والمترجم  موهوب  هذا يحدث احيانا , وعلينا ان نتعامل معه , ولكن المهم لي هو الاسس وقواعد الكتاب المترجم , يهمني طبعا  الناقد والقراءه  واطلع  على وجهات النظر المختلفة, بعض النقاد  يكتبون وجهات نظرهم  في الكتاب ولا  يشرحون المعاني المتولده من النص المنتقد .

لاحظت  ان عملك في السينما  قد اثر في تقنياتك الروائية والقصصية , قراءت لك ثلاث قصص قصيرة  لاحظت عنصر اخر اضافه الى تقنية المونتاج والقطع  والفلاش باك  لاحظت روح الفكاهه التي تتخلل النص والمفارقه والطرفه ايضا , في حالات الذروه وعندما تصل الامور  الى قمة الازمه تستخدم عبارات ساخره  , كذلك الشاعرية التي تبدو  كظلال  للنص , عندما تذهب مثلا من داخل المدينة الى الجبال , الشاعر يتقدم امامك وكذلك هناك عنصر فلسفي ربما بسبب دراستك للفلسفه , انك تستخدم الفلسفة  بمثابة مسمار ذهبي  في  باب من خشب الصاج؟

 

عملت في التلفاز كمساعد مخرج ومخرج في برامج ثقافية , وخلال الحرب كنت  مخرجا وثائقيا , اعرف طرق وتقنية الكاميرة , حتى اكون امينا  معك استخدمت  تقنيات الاخراج في القصة والرواية , حتى على الصعيد الارشيفي والمواد , بدءت  بالعمل  على الكومبيوتر  منذ عام 1985 , عندما تجد  عبارات على شاشة الكومبيوتر  تستطيع ان  تقتطعها وتقوم بعمليات اللصق والحذف , اعتقد ان تاليف القصص  واستخدام التقينات السينمائية قد استخدمت  قبل ان توجد السينما بوقت طويل , ان القصة  هي ليست خطا واحدا بل هي عدة خطوط  وحشد  من المشاهد , درست  الفلسفة في كلية سراييفو , لم اعمل بصوره جدية كفيلسوف , لدي مثل هذه الثقافة واحب ان  اقراءها , حول الجانب الفكاهي مع الاسف  انك لم تقراءه  بقية الاعمال  , هناك ثيمة تعتمد على  الفلسفة الاغريقية اليونانية , مثلا تحدثت عن الهواء والماء والتراب والنار وهذه  عناصر تحدث عنها الفلاسفة من قبل  محاولا الوصول بالنص الى ما يشبة الكيمياء  او الخيماء , احاول ان اشرح للناس ما الذي حصل في سراييفو عبر استخدام بعض العناصر والمصادر الفلسفية , بطريقة  ساخره وليست جادة , في هولندا قمت بذلك بطريقه جدية وهم لا يرغبون في ذلك , طبعا هذا يختلف اذا قراءة  ذلك في لغتي  ولكن باللغة  الهولندية وهي مرتبطه بعلاقه  وثيقة  باللغه الالمانية الفلسفية , في  لغتي هي نصف مزحة , لان في المزحة التامة  نصف الحقيقية.

 

 وماذا عن الشعر؟

 

 في الفلسفات القديمة يسمون الفنان شاعرا , انها قضية شكل اي الطريقة التي تقول بها او تسرد بها , اعتقد ان النشر الجيد  , ستجد في داخله   قطع متناثرة من الشعر بما يشبة الؤلؤ او الذهب , الشعر هو  شعور اساسي وايضا ترجمان العواطف , هايدكر كتب  عن المقارنة  والاختلافات  بين  انماط السرد  المختلفه , بدون الشعر  التقنية  ليست لها قيمه , ستكون القصة  جافة . بدءت كشاعر , ولم اعد اكتب الشعر مجددا ولكنك تستطيع ان تجد الشعر  بين ثنايا  رواياتي واذا تم  اختزال ونزع العبارات  يمكن ان تولف منها نصوصا شعرية.

 

قلت في مناسبات  سابقة ان الحرب يديرها الاقلية ويصبح ضحيتها اكثر الشعب؟

 

لان الاكثرية لا ترغب في الحرب, المجاميع الصغيره   تدفع الاكثرية  دفعا الى العنف والحرب , هذه قضية تقنية ونفسية , ستجد مجموعه صغيرة في قرية يصل بها الجنون   ان تستخدم الاسلحة  بطريقة  جنونية, اعتقد حتى في العصور القديمة هي نفس الحكاية و ستجد اشخاص في القمة  هم  من يضرمون نار الفتنة , لذلك تجد ان  الحرب دائما تحدث من  قمة الهرم الاجتماعي وليست من  قاعدة الهرم.

 

:تحول الحوار بما يشبة  سوطا  مسلطا  على الاعناق  , هل تعتقد  بان ضرورة  العودة  الى الافاق المفتوحة  التي كانت سائدة  قبل  الفلسفات اليونانية والاغريقية اقصد  المثيوليوجيا والاساطير .. نجد ان بعض قبائل الهنود الحمر  يجلسون  حول الموقد  ولكل فرد في العائلة  حكاية الطفل يتحدث عن تجاربه  مع الطيور والحيوانات  والجد عن الصيد  والام عن الاعشاب  والزراعة والادب ايضا  الكل يدلو بدلوه   في حين  ان  المثقفين  في المجتمعات الحديثة يريدون  ان يقدودوننا الى طريق مسدود  انظر الى فوكاياما  ونهاية التاريخ  انه يريد ان يغلق امريكا واوربا على ذاتها   وهنكتون  الذي يريد ان يفتح بوابات الجحيم  بما يسمى   صراع او تصادم الحضارات  والحقيقة هي  تصادم  البربريات  ماذا تعتقد انت ككاتب؟

 

 انا لا اتبع الفلسفة بحذافيرها ولكني اختار عناصر منها في الحياة , في الخمسين  سنة الاخيره  اعتقد  ان لدينا  فلاسفة يتحدثون  عن التاريخ  والمجتمع  ولديهم احساس  بالجوانب الانسانية  , انظر مثلا  هايدكر  كتب  عن نهاية الفلسفة  , وايضا  لدينا ما يسمى  فلاسفة   ما بعد الحداثة  او الحداثة الثانية ..لدينا تيار  علماء الاجتماع  والتقنيين , الان  نلاحظ   ندرة مع الاسف  في وجود  فاعلين  على الصعيد  الفلسفي   بل وحتى  العلمي  هناك كثير من المخترعات  التي لا يلتفت اليها احد... حين كان خبر صعود الانسان الى القمر يثير  عاصفة ومتابعه من الجميع  , الاعلام ايضا لم يعد يتحدث  عن مكتشفات  مهمه وخطيره في تاريخ الانسانية  ,  لذلك  اصبح كثير من  العلماء مخفيين او مغيبين .
 


لا تنسى الجانب المظلم  من العلم هيروشيما  مثلا ؟

 

نعم لكن ايضا هناك اشياء جميلة ونافعة  مثل اكتشاف الجينات  ايضا هناك اكتشافات جديده في الفضاء الكوني , قبل ايام  على مسافات  بلايين  السنين الضوئية   اكتشفوا  فضاء فارغ  هذا يعني من الناحية  الفيزائية اللاشي.. ربما في بعض المجلات  كتبت عن ذلك , هذه الامور يتلاعب  بها  الاعلام   وايضا اهتمامات الناس وهذا ما اشعر به  , الان يتم  التركيز على الدين في كل مكان في هذا العالم .

 

اعتقد  اذا اصبح  الدين  كبعد روحي  سيساعد الانسان كعنصر في الذات  الثقافية وليس ايديولوجيا ودوغما  لان ذلك  سيجعل الحياة صعبه  وسيعرقل التواصل الانساني  ؟

 

  القضية  هي كيف ننقذ  الدولة المدنية لان مثل تلك العوامل  ربما ممكن ان تحطم   النسيج الاجتماعي  , وانا خائف ان هذا ربما  يتفاقم  في المستقبل .

 

 لماذا نجد الاسلام  على الصفحات الاولى من الصحف  يقدم  وكأنة  ارهاب   لقد وجدت  في التورات  والانجيل  نصوصا  ربما  تستخدم وتؤل  من اجل احداث قطيعه وعنف ... ان النوايا السيئة   تستطيع  ان  تحول البلسم الى سم  ؟

 

 عشت في سراييفو   حيث السكان يتعايشون  في الفة وهم من ديانات متعددة  اشعر ان كل هذه الاديان هي ديني انا  وكل دين  فيه ما يعزز انسانيتي وفيه جوانب مشرقة .. بالطبع  اذا اردت البحث والحفر  في كل كتاب مقدس  يمكنك ان تجد ما يمكن ان يستخدم  بطريقة فجة , ان اي شخص ذكي  يستطيع ان يستخدم المعلومة  بطريقة  تحدث  ضررا , كما تعرف ان النصوص المقدسه  كتبت منذ الاف السنين  وعليه لا يمكنك انت  ان تاخذ نصا  من تلك الازمان  وتتعامل معه  بنفس الطريقة  التي تتعامل بها مع نص كتب البارحة  ان كثيرا من الماء جرى من تحت الجسر  وان ظروف الزمان والمكان قد تغيرت وكذلك  القيم والمفاهيم , يجب ان تقراء النصوص  وفق  ظروفها  والاجواء التي كانت سائده في ذلك الوقت .. ان معنى كلمة  الدين في اللاتيني  تعني التواصل  ارتباط بين الانسان والله . اعتقد ان المعنى  ايضا  يشتمل التواصل والارتباط  بين الناس انفسهم  على الصعيد الاجتماعي والسياسي  .

 

هل لديك سؤال تحب الاجابه عليه وفاتني ان اسئلك اياه ؟

 

 من الصعب ان اخاطب   القراء ولكن  اطلب من الانسان ان يكون كما هو. علينا  ان لا نفقد انفسنا

 

على الكتاب  ان يلعبوا  دورا ايجابيا في حركة التاريخ  لان الكاتب هو باحث  عن الحقيقة  لانه لا يحمل اجندة سياسية او اقتصادية...  اشعر بالسعادة  لاني قراءة الشاعر  رابندرانت  طاغور   وهو يقول  ايها القاري بعد مضي  مئة عام  سابعث لك ببقاقة من الازهار

 

  هذا شي جميل, علينا  نعزز روح التفائل  واعتقد ان المجتمع العربي لا يزال يحتفي  بالشعر  والادب والحياة.

اضغط هنا لمعلومات اكثر حول الكاتب نينو زاليتسا...