مواضيع اخرى - حوارات



Facebook
مجلة سطور بين يدي مؤيد اللامــي PDF طباعة
الكاتب: حوار : مجلة سطور   
الثلاثاء, 25 أيلول/سبتمبر 2012 17:07

mo2edalame
في حوار شامل مع نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي اجرتة مجلة سطور :

* الصحافة العراقية دون مكياج او رتوش

* ان تخصيص قطع اراض سكنية او منح المكافات المالية للصحفيين انما هو استحقاق مهني وقد قامت النقابة بمنح ومساعدات للصحفيين المتقاعدين

* لقد اصبح للنقابة حضور عربي ودولي

* تمتلك نقابة الصحفيين العراقيين علاقات واسعة ومؤثرة مع النقابات والمنظمات الصحفية الدولية

حاورتة مجلة سطور :

مؤيد اللامي الرجل القادم من جنوب القلب يروي لنا .... هذا الكاتب والفنان والصحفي صورة البياض المختومة بزاد الحب للوطن.... ويروي لنا من منصة النقابة هموم زملائه بكل صراحة ووضوح ، وهو لا يتمظهر أو يتمترس خلف مشهد متلفز ، او ينسى انه مسؤول عن هذه المهمة التي اوكلت له وهو أهل لها من اجل تأسيس مرحلة جديدة وقوية يراهن فيها على عمق الكلمة وصوتها الاعلامي والصحفي فالوطن اليوم يمر بمرحلة حرجة وهي مرحلة مصيرية حقآ ..وان من الذين يصنعون تاريخ العراق القريب هم الصحفيين الابطال الذي بمدادهم وأقلامهم ينشرون , وبدماءهم يضحون من اجل رفعة العراق وعلوه فنحن نمر بمرحلة حرجة وحساسة ومن يسهم في تاريخ العراق المعاصر هم الصحفيون البواسل الذين يكافحون من اجل حياة افضل ورفاء وتقدم حضاري وانساني جدير بحضارة اهل العراق واحلامهم

 

س- اثيرت اشكاليات كثيرة حول احتفالية عيد الصحافة بدءا بهدر المال العام الذي تجاوز على حد التصريحات الصحفية 5 مليارات دولار وانتهاءا بحضور الحكومة للحفل ورعاية رئيس الوزراء لها ؟

 

ج- احتفال عيد الصحافة لهذا العام كان متميزا جدا والنجاح الذي تحقق فيه جعل البعض القليل ان يهاجموا النقابة ويشيع تصريحات صحفية غير صحيحة وغير واقعية حيث ان تكاليف الاحتفال لم تكن من الدولة ولا من النقابة وانما كانت هناك جهات وشركات داعمة ساهمت في الاحتفال ولا يوجد اي هدر في المال العام علما ان عدد من تم دعوتهم هم 200 شخصية بينهم 180 شخصية اعلامية معروفة على المستوى العربي والدولي بينهم رئيس اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين ومن فرنسا وبريطانيا ودول اوربيه وامريكية وافريقيا اخرى.

 

س- الدستور العراقي كفل حرية تاسيس النقابات وكيف الامر على انها منظمة مدنية غير تابعة لاي جهة، الا تعتقد بان دعم الحكومة بتخصيص الاراضي والمكافئات المالية للصحفيين يعد اختزال للسلطة الصحفية ؟ هكذا يرى بعض الصحفيين النقابة؟

 

ج- نقابة الصحفيين العراقيين هي نقابة مهنية مستقله وغير تابعة لاية جهة وان تخصيص قطع اراض سكنية او منح المكافات المالية للصحفيين هو استحقاق حالهم حال الشرائح الاخرى من المواطنين وما تحقق للصحفيين في هذا المجال جاء تقديرا للتضحيات الكبيرة التي قدمها الصحفيون العراقيون لاداء رسالتهم المهنية والوطنية.

 

س- وردت عبارات فضفاضه ومبهمة في قانون "حقوق الصحفيين" بعض الصحفيين اعتبر القانون شكلا ومضمونا بانه يحمي السلطات من الصحفي وليس العكس ؟

 

ج- قانون حقوق الصحفيين كتب من اجل الصحفيين لتنظيم الية عملهم بتوفير الغطاء القانوني الذي يكفل لهم الضمانات الاجرائية والاقتصادية وجعلهم بمنأى عن كل حالات الاعتداءات التي قد يتعرضون لها فضلا عن ان القانون لم يتضمن مواد في صالح السلطة.

 

س - قانون "حقوق الصحفيين " يمنح الصحفي امتياز دون المواطن هل صحيح ذلك ؟

 

ج- جميع المواد التي وردت في القانون كتبت انطلاقا من طبيعة العمل الصحفي والاعلامي في العراق لذلك ان اي امتياز هو في صالح الصحفي مهنيا فضلا على ان الصحفي هو مواطن كذلك.

 

س- هناك تصريحات من قبلكم حول منح الصحفيين الرواد والمتقاعدين منهم منحا مالية تقدر بمليون دينار هل سيسري هذا الاجراء ومن هم الصحفيون الرواد في نظركم ؟

 

ج- استكملت النقابة انجاز قوائم باسماء الصحفيين الرواد والمتقاعدين لتكريمهم بمنح مالية تقديرا لخدماتهم المهنية الطويلة اما بالنسبة للصحفيين الرواد فاعتمدنا عمر الصحفي الى جانب خدمته الصحفية.

 

س - هناك توجه لدى مجموعة من الصحفيين الشباب والرواد لتاسيس نقابة "وطنية للصحفيين والاعلاميين العراقيين"، كيف تقرأ مثل هكذا تطورات تحدث في الصحافة العراقية ؟

 

ج- نحن لسنا ضد تشكيل جديد يعنى بالشأن الاعلامي والصحفي كون القانون العراقي قد كفل ذلك ولكن نرى ضرورة ان تعمل هذه التشكيلات الجديدة وفق قوانين وتكون خاضعة للرقابة والنزاهه وتجري انتخابات بشكل دوري وباشراف القضاء العراقي.

 

س- مؤيد اللامي لا يكتب مقال ؟

 

ج- ليس بالضرورة ان يكون الصحفي كاتبا للمقال فالفنون الصحفية متعددة والذي يبدع في جانب منها قد يأخذه ذلك بعيدا عن فن اخر ورغم ذلك فأنا قد كتبت المقال الى جانب عملي في الصحافة سنوات طويلة مراسلا اذاعيا وصحفيا وسكرتير تحرير ومدير تحرير ورئيس تحرير في وسائل اعلام عراقية وعربية متعددة وانا الان رئيس مجلس ادارة الوكالة الوطنية للانباء (نينا) ورئيس تحرير صحيفة الزوراء.

 

س- ناشطين على الفيس بوك يتهمون النقابة ببوق السلطة او وزارة الاعلام الجديدة ؟

 

ج- نقابة الصحفيين العراقيين لم تروج للسلطة او الحكومة بطبيعة عملها المهني وعلاقتها بالجهات الاخرى يتحدد بالاجراءات الادارية والفنية التي تقتضي التعامل مع الدوائر والوزارات لتحقيق الانجاز لصالح الاسرة الصحفية العراقية واذا كانت الجهات الحكومية مساندة للعمل المهني فعليا فأننا لانبخس حق الغير ونقول لهم شكرا.

 

س- النقابة لا تدين انتهاكات الجيش او الشرطة للصحفيين ؟ هناك منظمة تسبق النقابة بالادانة والضغط على السلطات للاعتذار لصحافة الرأي دائما في حال انتهاك حريتهم في الحصول على المعلومة ؟

 

ج- نحن نتابع جميع الحالات التي يتعرض لها الصحفيون العراقيون ودأبت النقابة على اصدار البيانات عن كل حالة تحدث الى جانب اجراء الاتصالات الفورية مع الجهات ذات العلاقة ولكن المهم في هذا ان النقابة تتحقق من كل حالة ومصداقيتها لاصدار البيانات على خلاف ما تقوم به بعض المنظمات باصدار بيانات وهمية بعيدة عن الحقيقة لاغراض شخصية ونفعية.

 

س- قانون حماية الصحفيين هل تعتقدون انه يوفر الحماية الكاملة للصحفيين وهل هناك مزيد من الاصلاحات؟

 

ج- نعم ان قانون حقوق الصحفيين قد وفر الحماية للصحفيين والمؤسسات الاعلامية طبقا لما ورد فيه من مواد واصبح الصحفي بموجب القانون الحق في ان يقاضي اي شخص او جهة مهما كانت قد اعتدت على الصحفي.

 

س- لماذا النقابة صامته تجاه صندوق تقاعد الصحفيين؟

 

ج- لم تصمت النقابة تجاه صندوق تقاعد الصحفيين بل هي تسعى الى تعديل هذا القانون بما يتلائم مع المتغيرات الاقتصادية والمعيشية بحيث يكون راتب الصحفي المتقاعد يليق بالخدمات الطويله التي قدمها الصحفي كما نسعى الى اعادة هيكلة وارتباط الصندوق بما يضمن فاعليته الادارية والمالية لصالح الصحفيين المتقاعدين ولحين اصدار تعديل سريع على القانون فان هناك منح لكل صحفي متقاعد قامت النقابة بدفعها مساعدة منها للصحفيين المتقاعدين؟

 

س- ما هي اجراءات النقابة بخصوص الصحفيون المرضى او الذين يتوفون اثناء العمل وما هي الرعاية لعوائلهم؟

 

ج- تقوم النقابة باحالة الصحفيين المرضى الى المؤسسات الصحية لغرض رعايتهم وعلاجهم واجراء الفحوصات الطبية لهم فضلا عن ان النقابة حصلت على موافقة دولة رئيس الوزراء بارسال الصحفيين المرضى الى خارج العلاق ممن يتعذر علاجه في المؤسسات الصحية العراقية.

 

س- عوائل شهداء الصحافة منحوا في العام الماضي مكافئات مالية لكنها في هذا العام لم تتحقق الا تعتقدون بانها رغم بساطتها تعتبر دعما لتلك العوائل؟

 

ج- تم توزيع مبالغ مالية على عوائل شهداء الصحافة هذا العام خلال شهر رمضان الماضي واثناء مأدبة الافطار والاحتفالية الكبيرة التي اقامتها النقابة وبمعدل نصف مليون دينار لكل عائلة شهيد وكذلك سيتم تسليم عوائل شهداء الصحافة استحقاقاتهم المالية بموجب قانون حقوق الصحفيين الذي حدد لهم رواتب شهرية وبواقع 750 ألف دينار وبأثر رجعي وذلك بعد اقرار الموازنة التكميلية.

 

س- منحة رئاسة الوزراء للصحفيين شملت قسم منهم وترك الباقون مهمشين ماهو السبب اولا ومن المقصر في نظركم النقابة ام وزارة الثقافة؟

 

ج- النقابة كانت حريصه على شمول جميع الصحفيين ولكننا كنا محددين بالتخصيصات المالية التي رصدت ورغم ذلك فأننا قد تمكنا من اضافة اكثر من 3000 صحفي شملوا بالمكافات بعد حصول موافقة السيد وزير المالية على زيادة التخصيصات ليصبح عدد الصحفيين المشمولين اكثر من 9000 صحفي.

 

س- ماهو ردكم على من يقول ان النقابة مسيسة وتعمل لمصلحة معينة

 

ج- تمت الاشارة في سؤال سابق ان نقابة الصحفيين العراقيين هي نقابة مهنية مستقله وترتكز على ارث مهني منذ تأسيسها عام 1959.

 

س- لقد اصبح للنقابة حضور عربي ودولي ونشاطات مهمة هل لديكم النية للانفتاح على المنظمات الصحفية الدولية من اجل ان يطلعوا على تجربة العراق في مجال الصحافة والحال ان ثمة مؤسسات اوربية تريد ان تنقل تجربتها للعراق من خلال النقابة وايضا تستفيد من تجربة العراق في مجال الاعلام والصحافة ؟

 

ج- تمتلك نقابة الصحفيين العراقيين علاقات واسعة ومؤثرة مع النقابات والمنظمات الصحفية الدولية وخصوصا بعد ان اصبحت نقابة الصحفيين العراقيين عضوا في الهيئة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين ومن خلال لقاءاتنا العديدة مع رؤوساء المنظمات والاتحادات نقوم بنقل تجربة العراق الصحفية لهم ونعكس صورة مشرقة للصحفيين العراقيين وقد صححنا بذلك جميع الصور المشوشة التي كان يحملها البعض عن العراق وصحفييه.

 

س- حاولنا ان ننقل لكم هواجس الشارع الصحفي في العراق وندرك ان مهمتكم الشاقة في التصدي مهة صعبه ولكنها مهمة مقدسة وعظيمة فهل لديكم رسالة تودون نقلها من خلال سطور لجمهور الصحافة والناس ؟

 

ج- اود من خلالكم ان ابعث رسالة تحية واعتزاز للصحفيين العراقيين مثمنا فيهم روح الاندفاع المهني والوطني وستبقى نقابة الصحفيين العراقيين هي في خدمة جميع الصحفيين العراقيين وتسعى الى ان تضع الصحفي العراقي بالمنزلة التي تليق به وبتضحياته.