مواضيع اخرى - حوارات



Facebook
سامي ميخائيل يحلم بالعراق منذ 6 عقود PDF طباعة
الكاتب: حميد قاسم   
الخميس, 12 أيار/مايو 2011 16:46

حاوره في اسطنبول: حميد قاسم

hameedqaseem
في روايته «فكتوريا» حاول سامي ميخائيل التصدى للفكرة الصهيونية التي تصنف اليهودي الحقيقي المفتخر بنفسه، على انه اليهودي الاسرائيلي. ويعد ميخائيل اليوم من ابرز الكتاب باللغة العبرية. وهو يهودي عراقي، غادرت العراق منذ 6 عقود وانتظم في صفوف الحزب الشيوعي الإسرائيلي، وربطته علاقات شخصية مع الروائي الفلسطيني اميل حبيبي، وسكن في حارة وادي النسناس العربية

في حيفا، ولكن علاقته هذه اهتزت بعد انشقاقه مبكرا عن الحزب الشيوعي والتفرغ للعمل الصحافي والكتابة الروائية.

البداية التي رافقت وجودي في اسطنبول كانت غير مشجعة، حيث وصلت مطار «كمال اتاتورك» الدولي بدون ان اعثر على المندوب الذي قيل انه سيكون في استقبالي، ليقودني الى الفندق حيث يجتمع عدد من الكتاب والاعلاميين لحضور المؤتمر المنعقد من أجل «حرية التعبير». وهو لقاء دولي تدعمه منظمة العفو الدولية و«هيومان رايتس ووتش» ومنظمة القلم الدولية والمادة 19 وفريميوز، حيث عقد المؤتمر نصف السنوي الخامس من 25 إلى 27 مايو، والمكرس هذا العام لمناقشة حرية التعبير في تركيا والبلاد المجاورة، والمهدى إلى ذكرى الصحافي الراحل هرانت دينك، الذي كان من أبرز أصوات الجالية الأرمنية بتركيا.

في صباح اليوم التالي نظمت اللجنة التحضيرية للمؤتمر رحلة غداء الى جزيرة صغيرة وسط مضيق البوسفور حيث تنتصب قلعة شاهقة تعود الى العهد البيزنطي السابق لامبراطورية بني عثمان، حولها الاتراك الى مطعم سياحي صغير غير انه ساحر، وهناك.. بعد ان ترجلنا من المركب الصغير الذي اقلنا الى الجزيرة، وجدت رجلا طويلا بسحنة داكنة وملامح شرقية ـ ان لم اقل عراقية خالصة ـ يحدق بي، بعد ان قرأ الباج الذي احمله وعرف انني من العراق، وباغتني فجأة:

ـ شلونك؟

ارتبكت.. وقبل ان اجيبه قال لي:

ـ انا مولود في العراق، لكنني غادرته منذ ستين عاما..

للحظة فكرت: من يكون الرجل؟ أهو عربي ام تركي مولود في العراق من بقايا العثمانيين، أم ماذا؟

لكنه اردف: ذهبت الى طهران ومن هناك..

فأكملت انا:

ـ ثم الى اسرائيل.. انت سامي ميخائيل؟

ـ عجيب..! كيف عرفتني؟

ـ اقرأ روايتك «فكتوريا» وهي معي الآن.. كثير من الادباء العراقيين يعرفون الكتاب اليهود العراقيين، وهذا جزء من ظاهرة عراقية تتنامى.. انها ظاهرة الحنين الى اليهود الذين ارغموا على مغادرة العراق.

ـ تقصد الذين طردوا من وطنهم..!

لم تكن المرأة التي تقف الى جانب سامي ميخائيل اقل دهشة وسعادة منا بهذا اللقاء الغريب السريع، ومن لثغتها بالراء عرفت انها من اصول عراقية، وصح توقعي حين قدمها سامي ميخائيل:

ـ هذه راحيل زوجتي، مولودة في حيفا لكنها من يهود الرمادي.

منذ تلك اللحظة، وعلى امتداد خمسة ايام لم نفترق نحن الثلاثة الا قليلا، منذ ان حلت تلك المفاجأة المدهشة علي ومنحتني احساسا بالالفة بدد شعوري المتفاقم بالغربة والوحدة برغم الاحتفاء الذي حظيت به من الكتاب الآخرين، بوصفي كاتبا «عراقيا».. الامر الذي جعلني محط اهتمام ورعاية الجميع بلا استثناء. ولم ننقطع طيلة تلك الايام الخمسة عن استعادة بغداد التي طردنا من ذكرياتها.. فهو يتحدث عن بغداد الثلاثينيات والاربعينيات وانا احدثه عن بغداد السبعينيات والثمانينيات، فيما راحيل تستنجد بذاكرة ابيها وامها عن الرمادي والحبانية و«الباجة» و«الدولمة» وشاي العصر.. وطيلة تلك الايام كان الحوار ـ غير المقصود ـ يتواشج وينمو حتى ارغمني اخيرا ان اقترح على سامي ميخائيل ان نبدأ بتدوين حوارنا هذا، مع الكاتب الذي ولد في بغداد عام (1926)، ويعد اليوم من ابرز الكتاب باللغة العبرية، فهو يهودي عراقي، انتظم في صفوف الحزب الشيوعي الإسرائيلي، وربطته علاقات شخصية مع الروائي الفلسطيني اميل حبيبي، وسكن في حارة وادي النسناس العربية في حيفا، ولكن علاقته هذه اهتزت بعد انشقاق ميخائيل مبكرا عن الحزب الشيوعي والتفرغ للعمل الصحافي والكتابة الروائية.

يقول لي سامي ميخائيل: هربت عام 1946 من بغداد الى طهران مطاردا بتهمة الشيوعية، وهناك عملت مع حزب «توده» الايراني، وبعد عامين.. حيث يئست تماما من أمل العودة الى بغداد حيث عائلتي وشعبي احسست ان ما من مكان يتسع لي، فاضطررت للجوء الى اسرائيل، حيث بقيت وحيدا لعامين قبل ان ترغم عائلتي على مغادرة وطنها الذي عاش فيه اسلافنا لاكثر من ثلاثة آلاف عام، والنفي الى اسرائيل، وعن هذا يوضح سامي ميخائيل مستذكرا: في اسرائيل ما زلنا نعتبر في نظر جزء غير قليل مواطنين من الدرجة الثانية. كانت عائلتي تملك فيلا واسعة محاطة بحديقة جميلة في حي «الكرادة» الراقي ببغداد قبل قدومها الى اسرائيل لتوضع في خيمة أحرقتها اشعة الشمس في حقل مقفر بضواحي تل ابيب. ابي الذي انفق في بغداد كل مدخراته في بناء الفيلا وتأثيثها، وصل الى اسرائيل كلاجئ. وفيها اعطوه فأسا وارسلوه لاقتلاع العشب على جنبات الطرق والشوارع. لم يكن في ذلك الوقت يجيد لغة الدولة الجديدة ليعبر بها على الاقل عن خيبة امله. في اسرائيل وبّخوه وقالوا له: «ابتسم، ابتهج! الا يكفيك انك فزت بالوصول الى الحلم المنشود». قلت له:

* نبدأ من «فكتوريا».. ماذا عن الرواية؟

ـ في «فكتوريا» حاولت وما زلت احاول ان اتصدى للفكرة الصهيونية التي تصنف اليهودي الحقيقي المفتخر بنفسه، على انه اليهودي الاسرائيلي فقط، فاليهود خارج اسرائيل لا يستحقون ان يكونوا ابطالا في الادب، لانهم ليسوا اسرائيليين، وهذا يعني انهم ليسوا شجعانا، وبلا قيم، ولا يعتمدون على النفس، ومتملقون للآخر. الصهيونية تبنت الدعاية اللاسامية تجاه اليهود خارج اسرائيل، وهذا ما آلمني كثيرا بعد وصولي اسرائيل، فهو تشويه لليهود الذين عاشوا 2500 سنة خارج هذه البقعة من الارض، ولانجازاتهم، ولدورهم في تطوير ثقافاتهم الخاصة والثقافة الانسانية. فالادعاء بأن غير الصهاينة ومن يعيش خارج اسرائيل لحد الآن هم أقل رتبة، ادعاء كاذب.

احاول ـ ليس عن طريق «فكتوريا» وحدها ـ ان اؤكد ان الشخصية اليهودية، وخاصة اليهودي العراقي الذي اعرفه أكثر من أي يهودي في العالم، لا يستحق فقط ان اكتب عنه، بل ان آتي به الى مركز الادب اليهودي، هذا هو السبب الايديولوجي لكتابة الرواية، أما الاسباب الاخرى فتتمثل في ان الرواية هي قصة حياة عائلتي، بل قصة حياة أمي تحديدا، وهي من احاطتني بدرجة هائلة من الحب والدفء، والغريب انها كانت تقول لي في طفولتي: حينما تكبر أكتب كتابا عني..! وهذا غريب على امرأة عراقية من ذلك الجيل لا تعرف القراءة والكتابة. ثمة كتاب يكتبون ـ ولا اذكر اسماء ـ ليسترضوا الصهيونية، فاليهود عندهم لم يكونوا بشرا اسوياء الا حين وصلوا اسرائيل. وثمة كتاب سواهم يعبرون عن الحنين الى الوطن القديم.. وهذه صفة خاصة ـ كما أظن ـ باليهود العراقيين، وهذا أيضاً ما يفرقهم عن اي جالية يهودية في العالم إذ ان لهم جذورا عميقة في التاريخ.. نحن ـ اليهود العراقيين ـ لم نكن نعتبر انفسنا غرباء في وطننا العراق، ولم تشعرنا بذلك كل الحضارات العراقية المتعاقبة والتي كنا جزءا منها، فيما كانت شعوب اوروبا تعد اليهودي غريبا ودخيلا، لذلك فان ابناء جيلي حينما يتكلمون عن العراق انما يتحدثون عن وطنهم الاول.

* ثمة وطن أول، وآخر ثانِ، إذاً ؟

ـ بلى.. لأنني أعيش الآن في اسرائيل، أولادي واحفادي ولدوا في اسرائيل لتكون وطنهم الأول، وتكون اللغة العبرية لغتهم، هذه هي المفارقة: ان اتبنى وطن ابنائي، على عكس ما يحدث عادة حيث يتبنى الابناء وطن ابيهم..! الأمر نفسه حدث لفلسطينيين كثر.. فهم لا يستطيعون العيش في وطنهم الاول مع انهم لا يكفون عن الحديث عنه، إذ صار جزءا من الماضي.. مع هذا ما زال ما يحدث في العراق يشغلني مثلما يشغل كل عراقي بل اتابع الانباء في مدن العراق أكثر مما اتابع اخبار اي بلد في العالم بما فيها اسرائيل. ولليوم اراها في احلامي في النوم واليقظة.. احلامي عراقية ولا تدور الا في العراق برغم انني غادرته منذ ستة عقود.. ومفرداتها هي شوارع بغداد ومحلاتها وبيوتها ونخيلها ونهرها وجسورها وبيتنا القديم واصدقائي القدامى.

*حدثني عن ذلك البيت.

ـ الغريب انني لم امكث فيه بعد الثامنة من عمري، كان قريبا من سوق الغزل ومن المدرسة اليهودية الابتدائية (المدرسة الوطنية) ثم انتقلنا الى البتاويين، وللآن ما زلت اذكر كل حجر فيه وكل نافذة وكل باب.. السطح.. السرداب.. مكتبتي التي كانت تضم حوالي 1000 كتاب كانت ثروة لشاب في العشرين من عمره، في العام 1946 بنى ابي بيتا جديدا في الكرادة الشرقية ما زلت اذكر انه كان محاطا بحديقة كبيرة جميلة، عشت عامين في هذا البيت قبل ان يكتشف رجال الأمن نشاطي في الحزب الشيوعي العراقي، فتركت البيت وبغداد والعراق كله وهربت الى ايران بانتظار ان تهدأ الامور وأعود الى عائلتي ووطني.. ما كنت اتصور انني مواطن في بلد سوى العراق وطني حيث لغتي وناسي وأهلي واصدقائي وخطيبتي التي سافرت بدون ان اودعها متوقعا العودة القريبة، واقول لك: انني من فرط شوقي للعراق كنت اسير ماشيا باتجاه بغداد ووجهي مبلل بالدموع حتى يهدني التعب واضطر للعودة الى طهران.

* لم ذهبت الى اسرائيل إذا؟

ـ بعد عامين تأكدت ان عودتي باتت مستحيلة برغم بقاء اهلي في بغداد، ورفضهم الهجرة منها، بعدها توفيت خطيبتي، وظل الخطر قائما يرافق فكرة عودتي الى وطني، لذا اضطررت للذهاب الى اسرائيل واتصلت بالحزب الشيوعي الاسرائيلي ثم عملت في هيئة تحرير جريدة «الاتحاد» في حيفا، ولم تقدم عائلتي الا بعد شمولها بحملة التهجير القسري من الوطن التي اقتلعتهم بقسوة مؤلمة من جذورهم.. كنا وطنيين عراقيين.. اليهود العراقيون ناقشوا مشكلة هويتهم الوطنية منذ العشرينيات وحسموها باتجاه الهوية العراقية لا الصهيونية، ولذا علمونا في مدارس الطائفة ان نكون عراقيين مخلصين نتباهى بعراقيتنا ووطننا.. فجأة وجدنا انفسنا وقد صرنا «غرباء» في وطننا.. وهجرنا بقرار حكومي كان الهدية الأغلى للدولة الصهيونية من الحكومات العربية التي طردت يهودها من اوطانهم.

* كيف قضيت سنواتك الاولى وحيدا قبل مجيء العائلة؟

ـ كنت وحيدا، جندت للخدمة الإلزامية لكنني رفضت حمل السلاح والعمل في وحدة مقاتلة لكي لا ارغم على قتل أحد، فجندت كميكانيكي للسيارات، ثم التحقت بهيئة تحرير الاتحاد كما قلت لك، كان الصهاينة يعرفون محبة اليهود العراقيين لوطنهم وانهم جاءوا مرغمين الى هذا المكان، فأسكنونا الخيام وعاملونا كمواطنين من الدرجة الثانية لايقبل ابناؤهم لا في كليات الجيش ولا في كليات الشرطة، فانصرف اهلنا الى العمل وتشجيع ابنائهم على التفوق في الدراسة وظهر التفوق العراقي في مجالات التعليم والطب والمحاماة والهندسة والمصارف، ثم اتجهوا صوب السياسة واحزابها حتى نالوا مكانة متميزة في المجتمع برغم النظرة المتعالية تجاه اليهود الشرقيين القائمة حتى الان، لكن الجالية العراقية تحظى باحترام تستحقه.. فمثلا ارى ان ابنائي واحفادي من زوجتي الاولى ـ وهي روسية من الاشكناز ـ يتبجحون بانهم عراقيون برغم العيون الزرق والشعر الاشقر وملامحهم الاوروبية.

* لم انصرفت إذاً الى الكتابة بالعبرية وهجرت لغتك الام؟

ـ بعد فترة لا بأس بها سألت نفسي: ما جدوى الكتابة بالعربية فيما لا القراء العرب يقرأون ما أكتبه بهذه اللغة ولا اليهود كذلك؟ لم لا اكتب واوصل قضيتي الى جمهور واسع من اليهود بدلا من ان اكتب بلا قراء؟ وهكذا كان.. غير ان مقدرتي على الكتابة باللغة العربية الآن لم تعد كالسابق.. تضعضعت.. لكنني بدأت بالترجمة من الادب العربي ونقلت ثلاثية نجيب محفوظ الى العبرية، وأسعى لترجمة ما يقع بيدي من الادب العربي الى العبرية لأوصل رسالة السلام والتأثير على المجتمع الاسرائيلي باتجاه السلام والحوار والتعايش.. وما داموا لا يقرأون بالعربية فعلي ان اكتب لهم بلغتهم خاصة ان العرب لا يقرأون ما كتبته بالعربية وامامي تجربة الراحل سمير نقاش الذي لم يقرأه العرب ولا اليهود فرحل يائسا محبطا.

* أما زال العراق يراودك في احلامك؟

ـ استعين هنا بما كتبته ذات يوم في صحيفة «هآرتس» ابان غزو العراق: من جهتي، وكحال الكثيرين من المنفيين العراقيين في اسرائيل وارجاء العالم، فقد قدرت او حاكمت صدام بناء على معايير تاريخية. لقد ادركنا ان الذي سيدفع كامل ثمن نصر او هزيمة الرئيس صدام حسين هو الشعب العراقي. ادركنا ان الكثيرين خارج العراق سيقفون الى جانبه بالتصريحات الجوفاء، وأن الشعب العراقي لن يضحي بنفسه من اجل صدام. فالعراق واحد من الدول الغنية في العالم، لكن شعبه يعاني من فقر شديد بذنب حكام كصدام. مظاهر المقاومة الوحيدة للجيوش الاميركية والبريطانية تمثلت بالتعبير عن التطلع لأن يكون العراق للعراقيين وليس لحكام من امثال صدام او للاميركيين.

هذه الوطنية العراقية الخالصة، اجد نفسي متضامنا معها من كل قلبي. في صباي، وشبابي، ناضلت جنبا الى جنب مع السنيين والشيعة والمسيحيين من اجل عراق ليبرالي مزدهر. جيل كامل من الشبان والفتيات قتل وعذب ونفي وابيد على ايدي نظام الحكم السابق لنظام صدام حسين، وذلك بتشجيع وتأثير من المستشارين البريطانيين الذين كانوا في بغداد، غير راغبين بالتخلي او الابتعاد عن منابع بلاد الرافدين التي تدفقت سيولا وانهارا من الذهب الاسود.

* كيف «شاهدت» الحرب يومها؟

ـ شاهدت بغداد وهي تقصف يوما تلو آخر، واحسست وانا في بيتي بحيفا، انهم يلحقون الدمار والخراب في المدينة التي ولدت وعشت فيها ايام صباي.

عندما حلت الهزيمة (بنظام صدام) تسمرت انظاري على شاشة التلفزيون وانا اشاهد حشدا من الناس ينقضون على جامعة بغداد الرائعة وعلى المؤسسات العامة بالمدينة.

لم يسد مثل هذا الشعور في بغداد منذ ما يزيد عن الف عام. فمنذ الغزو المغولي لم تقع كارثة ثقافية كهذه في العراق. شاهدت امام ابصاري احتضارا مهينا لقطعة ثمينة من حياتي هناك.

كنت قبل اسبوعين من هذا المشهد قد فقدت احد أركان وجودي. فبعد عمر امتد مائة وبضع سنوات اغمضت امي عينيها الى الابد. ربما كانت قد ولدت قبل فترة قصيرة من مولد ام صدام. وعلى اية حال فكلتاهما ولدتا في العراق. لقد احبت امي بغداد لأنها كانت مدينة حبها الاول، ولأنها شيدت فيها بيتا جميلا لأولادها الثمانية. وعندما احدق خطر الموت بعشها تخلت عن البيت لتنقذ فلذات اكبادها، ولتغادر العراق الى الابد.

في حرب الخليج السابقة كانت امي قد بلغت عامها الـ 91. عجوز جميلة، لكنها عجوز. ذات ليلة، من ليالي تلك الحرب، بت في منزلها، وقد دوت صفارات الانذار ثلاث مرات في «رمات غان»، المدينة الاسرائيلية التي اقامت فيها. خفت ان اهرع بها الى الملجأ، واقترحت عليها الجلوس في المطبخ المطل على منظر مفتوح لنحتسي اكواب الشاي المعد بالطريقة العراقية، شاي ساخن، احمر غامق وحلو. امسكت كأس الشاي براحتيها وقالت متسائلة بأسف وحزن: «هذا ما عنده اولاد يخاف عليهم؟ شبيه؟..». قلت لها ان الحكام المستبدين يخشون حتى من ابنائهم، لكنها لم تقتنع. بعد مرور ثلاثين يوما على وفاتها، تحلقنا جميعا، الابناء والاحفاد وابناء الاحفاد، حول قبرها بينما كانت دبابات اميركية ولصوص عراقيون يطفئون مصابيح الانارة في مسقط رأسها ويغتصبون شوارع المدينة.

* هل من أمنية تراودك في هذا العمر؟

ـ بلى... انا مشتاق ان أرى العراق قبل ان أموت.. السنوات تمضي، والأمنية ظلت أمنية..!

سيرة ذاتية

* ولد في بغداد عام 1926. هرب عام 1946 الى طهران مطاردا بتهمة الشيوعية، وهناك عمل مع حزب «توده» الايراني. وبعد يئسه من العودة إلى العراق، وصل الى اسرائيل كلاجئ. وفيها اعطوه، كما يقول، فأسا وارسلوه لاقتلاع العشب على جنبات الطرق والشوارع. لم يكن في ذلك الوقت يجيد لغة الدولة الجديدة ليعبر بها على الاقل عن خيبة أمله. في اسرائيل وبخوه وقالوا له: «ابتسم، ابتهج! الا يكفيك انك فزت بالوصول الى الحلم المنشود».

انتظم في صفوف الحزب الشيوعي الإسرائيلي، وربطته علاقات شخصية مع الروائي الفلسطيني اميل حبيبي، وسكن في حارة وادي النسناس العربية في حيفا، ولكن علاقة ميخائيل هذه اهتزت بعد انشقاقه مبكرا عن الحزب الشيوعي والتفرغ للعمل الصحافي والكتابة الروائية، ويعد اليوم من أبرز الكتاب باللغة العبرية.

عن الشرق الاوسط