مواضيع اخرى - حوارات



Facebook
الفنانة الكبيرة أميره جواد في حوار مع مجلة سطور PDF طباعة
الكاتب: أجرى اللقاء قاسم محمد مجيد ألساعدي   
الأحد, 13 تشرين2/نوفمبر 2011 22:54

qassemq
amera
ameraa
  • السابق
  • 1 of 3
  • التالي
أجرى اللقاء قاسم محمد مجيد ألساعدي

مدير مكتب مجلة سطور في بغداد

قبل أكثر من خمسه ألاف سنه وقف العراقيون على خشبة المسرح في عروض فنيه وطقوس دينيه وتحتفظ خزائن ذاكره التاريخ عن سكان ما بين النهرين عشقهم للفن لكن سنابك الغزاة لم تبقي على اثر من أثارهم ألا القليل

مجله سطور التقت فنانه لها حضورها الكبير في الفن العراقي الأصيل ألمنحدره من عائله فنيه عريقة والتي رسمت بسمه عريضة على شفاه العراقيين حين فازت بدرع الإبداع في مهرجان القاهرة واهدتها لشعبها الصابر

التقيت بها في مكان عملها في المسرح أنها الفنانة الانيقه أميره جواد في حوار مع مجله سطور

في تصريح لك أن مسرحية الحب في زمن الطاعون أحب الإعمال إلى نفسك هل لها صله بواقع حياتك العاطفية ؟

*نعم مسرحيه حب في زمن الطاعون من الإعمال المميزة عندي .. ولقد حصلت بها على درع الإبداع في القاهرة في مهرجان المسرحي العربي .. وكان العمل يحمل مضمونا كبيرا .. ويحمل الكثير من الهم العراقي .. والأسرة العراقية .. كتب المسرحية الكاتب عبد الخالق كريم .. ولقد كتب النص بلغه شعرية صعبه جداااا .. وكان للمخرج المبدع دورا كبير في أخراج المسرحية .. وشاركني بطوله العمل الزميل طه المشهداني .. لقد كان عملا صعبا جداااا .. لكن حصدنا ثمار جهدنا بدرع الإبداع في القاهرة

هل اعتذارك عن تمثيل فتاة ليل في مسلسل (ضياع في حفر الباطن )بسبب تكرار شخصية سبق وان أديتها أم لأسباب خاصة ؟

* نعم اعتذرت من الشخصية في مسلسل ( ضياع في حفر الباطن ) لأنها شخصيه مكرره بالنسبة لي .. لقد مثلت نفس الشخصية في مسلسل مناوي باشا .. ومسلسل الحواسم .. لأنني لااحب التكرار في أداء الشخصيات ودائما أحب أن امثل الشخصية الجديدة

في مسيرتك الفنية هل تمنيت أن تمثلي دورا أنجزته إحدى زميلاتك بنجاح ؟

*الحمد لله لقد مثلت أكثر الشخصيات التي كنت أتمنى أن أمثلها سابقا .. وبقيت شخصيه ارغب أن العبها على خشبه المسرح .. وهناك احد الكتاب بدء بإعدادها لي .. كي أجسدها عن قريب .. وهي شخصيه (( كارمن )) سأمثلها (( دراما دانس ))

أنت تحضرين للدراسات العليا هل لديك الوقت لذلك ؟

نعم انا تهيأت للدراسة منذ 6 اشهر .. وقدمت على الدراسات كي ادخل المنافسة .. لكن والدي تعرض لنزف الكبد ودخل العناية المركزة .. ولم ادخل المنافسة لكنني سأدخل المنافسة على الموسم الدراسي المقبل .. وهي فرصه أن اتهيا للامتحان .. علما أن وقتي ضيق جداااا .. لكني أحب الدراسة لأنها تكملني ..

·

هل يشاركك أحدا ما في اختيار أعمالك سواء بالقبول أو الرفض ؟

* لايشاركني احد في اختيار نصوصي وإعمالي أبدا .. اعتمد على نفسي في الاختيار .. أحيانا تتدخل ابنتي (( نور )) لأنها خريجه اكاديميه الفنون ألجميله قسم المسرح .. فرع الإخراج .. ولكنها لاتوثر على قراري في الرفض او القبول .. ويعجبها أن تتصفح النص .. وأحيانا تساعدني في الحفظ ..

هل يساورك ندما ما على عمل ما تعتبرينه علامة سوداء في مسيرتك ؟

*ابدآ لن اندم على أي عمل قدمته .. لأنني منذ بداية مسيرتي الفنية كان الفنان صبحي العزاوي زوجي رحمه الله يساعدني في اختيار نصوصي الفنية .. وكان حريصا جدا على مكانتي الفنية .. وبعدها اعتمدت على نفسي في الاختياري للإعمال .. بدأت مسيرتي الفنية بخطوات واثقة جداااا ..

· في مسرحية حرامي السيدية مثلت ورقصتي لو عاد بك الزمن مرة ثانيه أتؤدين هذا العمل ؟

*حرامي السيدية من الإعمال الجماهيرية المهمة جدا.. ولقد استمر عرض المسرحية لمده عامين متتالين .. ولقد حصلت بمسرحيه حرامي السيدية على لقب ( أفضل نجمه استعراضيه ) ولو عاد الزمن ورشحت للعمل مره أخرى كي امثل المسرحية .. اقبل تمثيلها مره أخرى لأنها من الإعمال المهمة جداااا .. وكانت أخراج المسرحي القدير فتحي زين العابدين .. وشاركني البطولة الفنان ( لوي احمد ) والفنان ( عادل عباس ) والفنانة القديرة ( سهام ألسبتي ) وآخرون ..

o أتختارين ملابسك بنفسك ؟

o .. أنا اختار كل ملابس بنفسي لأنني أصلا خياطه ماهرة جدا.. أنا اصمم أزيائي المسرحية وأنفذها .. وحريصة على أن لاتتكرر الأزياء في أي عمل .. وخبيرة في اختيار الألوان بالنسبة للزى .. أما عن ملابس أليوميه فأنني اشتري أحيانا الزى لكنني أضيف عليه لمسه من أميره الخاصة بها ..

·

كيف تواجهين علامات التقدم بالسن وهل أجريت عملية تجميل مثلا لإزالة التجاعيد

*انا أومن بان العمر يتقدم بي ولا اخشي من ذلك همي الأكبر أن يتجدد الإبداع في وان استمر في عملي متالقه ولي جمهوري الذي يؤازرني لااحب العمليات التجميليه هي مهمة لكني لااحب ذلك

* حمدا لله على سلامتك من حادث تفجير إرهابي وأنت في طريق عملك هل نشر الخبر في الصحف دعايه مجانية لك أم ماذا وخصوصا أن العراقيين يواجهون الموت كل لحظه

o

o *نعم كنت متوجهة للمسرح الوطني كي أكمل بروفات مسرحيه حب في زمن الطاعون .. وإنا في طريقي في مدخل الكراده حدث شيء لااستطيع وصفه .. سمعت صوتا مدويا ..ودخان ارتفع لحد السماء .. ولم أرى من الطريق شيئا .. والسيارات ارتطمت بعضها بالأخرى .. كان لحظه لااحسد عليها أبدا ..ولا اعرف ماذا افعل وإنا داخل سيارتي .. توقفت عن السير المروري وإنا اصرخ داخل السيارة .. لكن شهامة العراقيين التي أحاطت بي وخففت عني هلع الحادث .. تعرضت سيارتي لأضرار.. الحمد لله على كل حال .. الأهم من كل هذا هو قلقي على ماخلفه الانفجار من موت للإنسان العراقي .. رحم الله شهدائنا جميعا واسكنهم فسيح جناته

o أخيرا تحياتي إلي كل الشعب العراقي بمناسبة عيد الأضحى المبارك وان يعم الأمن والسلام في ربوع بلادي