مواضيع اخرى - حوارات



Facebook
الشيخة أسماء ألقاسمي في حوار ساخن مع مجلة سطور PDF طباعة
الكاتب: حوار احمد جبار غرب   
السبت, 08 تشرين1/أكتوير 2011 17:41

ahmjbaar
احمد جبار غرب / مكتب سطور في بغداد

من امارة الحكم الى امارة الشعر صراع ذو شجون

سمو الشيخة أسماء بنت صقر ألقاسمي في حوار ساخن وشيق مع مجلة سطور

الشاعرة والأديبة سمو الشيخة أسماء بنت صقر ألقاسمي إحدى الوجوه الإبداعية

وخريجة كلية العلوم السياسية والتي نشأت وترعرعت في بيئة تهوى الشعر

وكان والدها الراحل سمو الشيخ صقر ألقاسمي حاكم إمارة الشارقة

احد رواد الشعر في الإمارات

وفي إمارة الشارقة حيث بيئتها وولادتها لها عدة مجاميع شعرية أنجزتها حلال مراحل من عمرها الإبداعي

لها رؤى وانطباعات عن واقع حياتنا المعاصرة والظروف التي تشغل واقعنا العربي

ولها فيها مواقف ايجابية نبيلة إذا هي تدين كل إشكال التطرف المذهبي والتناحر بين الأديان والدين الواحد

حاولت الوصول معها إلى أهم المنعطفات والمحطات في مسيرتها الإبداعية الحافلة بالنشاط من خلال حواري الذي أجريته معها

*كيف بدأت مسيرتكِ الشعرية ؟

منذ طفولتى كنت اعشق القراءه وبنهم لدرجة الادمان وكنت افضل زيارة المكتبات والاطلاع على كل ما هو حديث وكانت اسرتي تشجعني على القراءه والكتابه

واذكر منذ كنت فى المرحلة الابتدائيه كانت هناك مدرسة تفطنت لموهبتي فاحاطتني براعيتها

وكانت تثني عليَ فى القاعه المدسيه او الحفلات المدسيه وتشجعني على الكتابه

لم تكن فى بدايتها شعر بل ربما كانت كقصص قصيره اومقالات

وهى محاولات اوليه تطورت بعدها لكتابه الشعر

وقد بدأته فى المرحلة الثانويه ولم اكن اهتم كثيرا للاحتفاظ به بل اكتب وامزق واحيانا تجمع صديقاتي ما اكتب

حتى فى النهايه اقتنعت بعد ان سمعت الاراء ان ما اكتبه شىء جميل وشعريستحق ان يقرأ

فبدأت احاول ان انشره فى النت باسماء مستعاره كى اعرف ردود الفعل من القراء

بشكل بعيدعن المجامله لى كوني من اكون

وهذه تجربه للاسف نفعتني وضرتني كثيرا

حين وجدت نصوصي عرضه لسراق النت المتواجدين فى كل المنتديات باسماء مستعارة احيانا

واحيانا حتى صريحه وكل منهم يدعي صاحب النص

وهو يعلم علم اليقين ان النص مولود يحمل جينات كاتبه

وان السارق مهما سرق فلا بدان ياتى يوما وينكشف فماهم الا قطاع طريق لا اكثر

بعدها قررت ان اكتب باسمي الصريح واطبع ما اكتب وهذا ما حدث بالفعل

*انتِ ترعرعتِ في جو عائلي يهوى الشعر حيث كان الوالد الراحل شاعر مرموق وله مكانته في الإمارات هل اثر ذلك في عشقكِ للشعر كهواية ومن ثم كاحتراف؟

- موهبة الشعر لم تاتي من فراغ بل هي هبة ربانية ورثتها من والدي واجدادي

وليكن معلوما للقارى الكريم ان اخواتى الشيخة هند والشيخة فواغي شاعرات

فلهذا اخذت الشعر كهوايه فى بدايه مساري الشعري ثم اصبح احتراف بعد ان نضجت تجربتي الشعرية

ولوالدي تأثير بلا شك في كتابتي للشعر وإن كان هذا التأثير خفيا وغير ظاهر فرحمه الله كان من المتعصبين للشعر العمودي

في حين إتجهت انا لقصيدة النثر

وهي في النهاية تبقى خيارات شخصيه تختلف من شخص لآخر وهذا أمر طبيعي

واتذكر حين فتحت عينى على القراءه وجدت امامي فى المنزل مكتبة زاخرة بنفائس الكتب العربية والأجنبية أيضا

مما أتاح لي فرصة الاطلاع عليها وعلى مكنون هذه الثقافات والآداب .

من هناك انبثقت شهية الكتابة الأدبية وعلى رأسها الشعر

* برأيك أيهما الأكثر رواجا في وقتنا الراهن الشعر العمودي أم الشعر الحر علما إن كل جنس أدبي له خصائصه ومميزاته؟

الشعر العربي رسالة كونية سامية سواء جاء على شكل الشعر العمودي اوالشعر الحر أو قصيدة النثر

وبفضل التغير الذي يعيشه الإنسان العربي كغيرة من الشعوب الأخرى فى العالم تطور شكل الشعر كجزء من هذه المنظومه

فمن المحال أن يبقى جامدا فى قالبه المحنط من الاف السنين

والشعر العمودي اوالموزون الذي ترك لنا روائع المعلقات ليس سببا مقنعا إنه الغى الشعر النثري

والذي كتب ايضا ملحمات شعريه موازية و إن لن تكن موزونه والدليل على ذلك ملحمة جلجامش وغيرها

والتي بقيت صامدة في وجه الزمن رغم مرور الاف السنين وفي النهايه الشعر شعور ما كان منه راقيا وجميلا ومعبرا عن روح الشاعر وما كان شعرا اياً كان تصنيفه

*ماهو واقع الحركة الأدبية والثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة وهل هناك مشاريع للتنمية الثقافية؟

الحركة الثقافية فى الأمارات تعيش ازهى ايامها وتلقى دعما كبيرا جدا من قبل الحكومة الاتحاديه

والحكومات المحليه كالدوائر الثقافيه فى الامارات وسخرت لها كل الامكانيات المادية والمعنويه والدعم الاعلامي الكبير

وتوفير المراكزا لثقافيه فى كل نواحي الدوله حتى فى المناطق والقرى النائيه

وسهل للشعراء والادباء نشر ابداعاتهم وتعريف العالم بها من خلال المعارض والامسيات الشعريه

والايام الثقافيه والتراثية طوال العام حسب التنسيق الخاص بكل إماره او مشاركات الدوائر الثقافيه فى المعارض العالميه طوال العام

*هل ترين هناك أميرا للشعر كما جرت العادة أم يطلق على هذه ألتسميه ظاهرة برزت ضمن ظروف بيئة خاصة بنا؟

انا صراحة لا اقلل كالكثيرين من أهمية هذه التظاهره الشعرية الجميله المتمثله في برنامج أمير الشعراء

والتي فتحت المجال امام الشعراء ايا كان تصنيفهم من شاعر مغمور لشاعر مهمش لشاعر معروف نوعا ما

وهكذا لابراز ابداعاتهم وتعريف المشاهدين بهم ولكن فى نفس الوقت لدي كثير من التحفظات عليها

فمثلا انا لا اعترف بامير شعراء فاز عن طريق عددالمسجات او عن طريق غايات اخرى لا دخل لها بشعره

وليس كل من فاز باللقب هو الافضل فهناك فطاحل الشعراء لم تشارك

وهناك ايضا كم كبير من شعراء وان كانوا شبابا لم يسعفهم الحظ التواجد في هذا البرنامج

وليس من ا لمنصف ان نقارن شاعر كبير كشوقي وغيره من الشعراء بشعراء فازوا بعدد المسجات

كما ان اللجنه المحكمه ايضا والتى ارى ديموتها منذ بدء البرنامج وكانها فرض واجب تواجده

فى حين هناك كبار المحكمين لم نجد لهم وجود فى هذا البرنامج

ناهيك عن امور اخرى فهل من المنطق ان يتواجد الجواهرى وهو متنبي العصر او البردوني او غيرهم من شعرا كبار

فى وقت يتواجد شاعر مغمور مثلا يسمى بامير الشعراء هذا امر لا يتقبله منطق أو عقل

وهنا اتمنى ان لا يفهم من جوابي اننى ضد الوجوه الجديده والشابه فانا اصلا ارفض الوصايه اولاحتكار

وكهنوت الشعر ولكن الحق احق ان يتبع فليس هناك مجال للمقارنه بين ما سموا بامراء الشعر وما ذكرتهم على سبيل المثال

*الشاعرة الفاضلة هل يمكن ان تعطينا نبذة عن موقعكم شبكة صدانا وبعض اصداراتكم التي قمتم بطباعتها ؟

كان لابد من تغيرات تساهم في إزالة الملل من جهة وايضا تفتح أفاقا أخرى للتواصل

لذلك قمنا بخلق فضاء ورقي بجانب النت للموقع فقمنا بطباعة مجموعة كتب تابعة لشبكة صدانا

وخاصة بأعضائها النشطين نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :

بوتقة المسك وسير أدبية على أريج صدانا ,

كما قمنا بخلق جائزة صدانا للإبداع الشعري عام 2009 م ,

وبتكريم الشاعرة التونسية جميلة الماجري بوسام صدانا الذهبي للإبداع كشخصية لعام 2010 .

ووجائزه افضل قصيدة فى مدح خير البريه وهي جائزه سنويه في كل رمضان خصصت للاوئل الثلاثه

جائزه ماليه بالاضافه الى صقر ذهبي للفائز الاول كذكرى لهذه المناسبه الجليله

وطبعا هناك العديد من الأفكار التي تنتظر التطبيق بحول الله من خلال الموقع الذي يعرف انخراط أكثر من 3000 عضو

سواء في المجله او المنتديات وكلها بأسماءَ صريحة ومعروفة لأن سياسة الموقع لا تقبل بالبث المطلق انخراط الاسم المستعار .

عدا الاعضاء المشتركون فى المجله وهم فى حدود600او اكثر بقليل وانا لا اامن بالاعداد الضخمه التى تتجاوز احيانا العشرين والثلاثين الف فهذه اعداد وهمية لا اساس لها من الصحه واغلبها

اشباح نت لا اكثر لا تعرف من هم ينتحلون الف اسم واسم وهذا امر معروف لدرجه اننا نرى العجب العجاب من شركات متخصصه

باحضار الالاف من الاعضاء وآلالاف من المواضيع المسروقه من مواقع اخرى مستغلين خدمه الrss

وهذا الجهد الذي يبذل فى شبكة صدانا لا يمكنه أن يتوج بالنجاح الامن خلال فريق إداري عربي متكامل

لا يمكنني إلا أن أهنأوه على هذا المسار واشكره من صميم القلب على هذا العطاء الجاد خدمة للإبداع والثقافة .

*هل توجزين لنا تعريفا أو بطاقتكِ الشخصية للقاري العراقي الذي يسعده إن يسمع من الشيخة أسماء بنت صقرالقاسمي وأهم المحطات في حياتها الشعرية ؟

أسماء بنت صقر بن سلطان القاسمى..

شاعرة وكاتبة

التخصص: بكالوريوس علوم سياسيه واقتصاد

دراسات فى الفلسفه ومقارنه الأديان

رئيسة اللجان ا لعليا للانشطة

لنادى فتيات كلباء الرياضى الثقافي

عضو شرف برابطة الأدب الإسلامي العالمية

عضو شرف بجمعية دارة الشعر المغربي

عضو حركة شعراء العالم بالشيلي

عضو اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

عضو فخري فى مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين

عضو الجمعية المصرية للكتاب والإعلاميين الشبان

عضوالاتحادالعربي للاعلام الالكتروني

عضو رابطة الفينيق

مالكة ورئيسة مجلس إدارة شبكة صدانا الثقافية

راعية الموسوعة الكبرى للشعراء العرب

1956-2006

تم تكريمها من قبل الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني يناير 2010

نشر لها فى المجلات الورقيه والنتية

لي عمود ثايت فى مجلة بنت الخليج الأمارتية

(تراتيل فكر)

دواويين شعر مطبوعة

1- في معبدالشجن 2008

2- صلاة عشتار 2009

صادره من دار التكوين بدمشق/سزريا

3- شذرات من دمي 2010

صادر عن أنفوبرانت بفاس/المغرب

باللغتين : العربية والإسبانية

4 – شهقة عطر

مترجم للانجليزية والاسبانية

5- ديوان طيرسون الحنين مترجم للفرنسية

لم يطبع بعد

س9ما أخر نشاطاتك الشعرية وهل هناك مشاريع قادمة؟

الحمدلله قمت بطباعة ثلاثة دواوين لى فى معبدالشجن وصلاة عشتار فى دار التكوين في سوريا

وديوان شذرات من دمي فى انفوبرانت بمدينة فاس فى المغرب وهو ديوان مترجم للاسبانيه بواسطة المترجمه ميساء بونو وهناك ديوان لى إسمه شهقة عطر مترجم بالانجليزيهاوالاسبانيه ترجم منقبل الشاعرالمصري حسن حجازي والشاعرةالا رجنتينه غراسيلا مالاغرينا ومتواجدللطباعه فى دار التوحيدي للنشر فى الدرا البيضاء واخر قيدالانتهاء منه مترجم للفرنسيه يسمى بطيرسون الحنين ترجمة الشاعرة التونسيه فوزية العلوي سيرى النور قريبا فى بدايه 2012

وهناك بشرى سارة للشعراء فقد انتهت الشاعرة فاطمة بوهراكة من المجموعه وسلمت لدار النشر وستتواجد فى المعارض والمكتبات خلال اسبوعين او عشرة ايام بحول الله

س10 أنت تكتبين المقالة والشعر أين تجدين نفسك وإبداعكِ ؟

نعم اكتب المقالة ولى عمود شهري فى مجلة بنت الخليج يجمع بين المقالة والشعر

وشخصيا انا لا أُفرق بين اهتماماتي وإبداعي الشعري أو النثري على شكل مقال أو خاطرة أو قصيدة

ولكني عرفت كشاعرة أكثر من خلال كتاباتي في النت وهذا أمر يسعدني على كل حال , ولعل الأتي أفضل وأجمل وأكثر تنوعا بإذن الله .

11س هل تؤمنين بالتسميات المعاصرة بما يسمى أدب المرأة وأدب الرجل أم إن الأدب واحد ينتج من خلال تماس الأحاسيس والمشاعر مع نبض المبدع وإرهاصاته ؟

انا لا اؤمن بهذة المسميات والتى كما يقال كلمة حق اريد بها باطل

اخترعوها كي يوهموا المرأه بان لها ادب مميز فى حين اريد بها الفصل بين الادب النسائي والادب الذكوري

من باب ان الادب الذكوري اكبرمن ان يدمج فى مسمى واحد يضم الادب النسائي

فالادب ادب ايا كان كاتبه إمراءه او رجل والفيصل فى الافضل هو جمال الكلمه وقوتها وصدقها

والتعبير الصادق الجميل عن المشاعر ا ما هذه المسميات فلا دخل لى بها ولا اعترف بها انما هي مسميات اخترعت لترضي بعض غرور المرضى النفسانين المتوهمين

بان المرآه لم تخلق لكي تكون ندا او متساوية مع الرجل بل خلقت من ضلع اعوج ناقصة عقل ودين كما يروجون ليرضوا غرورهم المريض

وفي خاتمة لقاءنا مع الاديبه أسماء بنت صقر بن سلطان القاسمى

لايسعنا الا تقديم آيات الشكر وعربون محبة على هذه الجولة